17:14 GMT28 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 02
    تابعنا عبر

    كشف رئيس معهد أبحاث الأمن القومي في جامعة تل أبيب، اللواء احتياط عاموس يادلين أن التهديد الرئيسي لإسرائيل في 2019 هو اندلاع حرب شاملة في الشمال ضد إيران، و"حزب الله"، وسوريا.

    وقال  في حديث لإذاعة "103 FM" الإسرائيلية:

    "إسرائيل قوية جدا، لكننا لسنا بحاجة إلى بدء التهديدات، هناك احتمالات كبيرة بأن تتطور بداية الحركة العسكرية إلى حرب. في عام 2018، كنا على مقربة من ذلك".

    ووفقا للواء عندما تبدأ الحرب، ستواجه إسرائيل خطر خسارة طائراتها، لأن سوريا لديها أنظمة دفاع جوي حديثة. وهذا ما حدث عند إسقاط الطائرة الإسرائيلية في شباط / فبراير 2018.

    ووفقا لـيادلين، هناك احتمال وجود احتكاك مع الروس في سوريا، كما حدث في إيلول / سبتمبر الماضي. ومع ذلك، بالاضافة إلى احتمال تعرض إسرائيل لنيران الصواريخ الإيرانية أو السورية أو "حزب الله" كما حدث في شهر أيار / مايو.

    ويرى اللواء الاحتياطي أن "حزب الله" تهديد خطير وقد يحاول تطبيق ضربات دقيقة على مواقع القوات الإسرائيلية، كالقواعد الجوية ومحطات توليد الكهرباء، ومبنى وزارة الدفاع في تل أبيب.

    وتابع بقوله:

    "من الواجب أن لا نقف عاجزين. لدينا ثلاثة دفاعات جوية فعالة ضد الصواريخ. سيكون هذا نوعا مختلفا من المواجهة ويجب علينا الاستعداد له. وإذا لم نفعل ذلك، فان الحرب لن تتوقف".

    وذكر ممثلو الجيش الإسرائيلي، يوم الخميس الماضي، أن الضباط الإسرائيليين والروس عقدوا سلسلة من الاجتماعات تهدف إلى تحسين التنسيق بين الجيشين لمنع أي صدامات محتملة بين الأطراف في سوريا.

    وكان التنسيق لتجنب الصدام بين الطرفين قد بدأ عام 2015، إلا أنه تزعزع إثر إسقاط طائرة عسكرية روسية عن طريق الخطأ من قبل الدفاعات الجوية السورية، وذلك أثناء عدوان إسرائيلي في 17 من أيلول / سبتمبر الماضي.

    وحملت موسكو تل أبيب المسؤولية الكاملة عن إسقاط الطائرة الروسية، وزودت دمشق بمنظومة صواريخ "إس — 300"، ما أثار الرعب في كيان الاحتلال الإسرائيلي، وكذلك الاستياء في الولايات المتحدة الأمريكية.

    الكلمات الدلالية:
    إسراائيل, حرب, سوريا, صواريخ, لواء
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook