11:03 22 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019
مباشر
    عناصر شرطة الأمن الفنزويلية خلال احتجاجات ضد الرئيس الحالي نيكولاس مادورو في كاراكاس، فنزويلا 30 يناير/ كانون الثاني 2019

    مسؤول في البيت الأبيض: أمريكا على اتصال مباشر بجيش فنزويلا وتحث على الانشقاق

    © AFP 2019 / Federico Parra
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كشف مسؤول كبير في البيت الأبيض، أن الولايات المتحدة تجري اتصالات مباشرة مع أفراد في جيش فنزويلا وتحثهم على التخلي عن الرئيس نيكولاس مادورو، كما تجهز لعقوبات جديدة بهدف زيادة الضغوط عليه.

    وأضاف المسؤول لوكالة "رويترز"، أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتوقع المزيد من الانشقاقات في صفوف الجيش الفنزويلي، إلا أن عددا قليلا من كبار الضباط أقدم على هذه الخطوة منذ إعلان زعيم المعارضة خوان غوايدو نفسه رئيسا مؤقتا الشهر الماضي.

    واعترفت الولايات المتحدة وعشرات الدول بغوايدو رئيسا لدولة فنزويلا.

    وقال المسؤول طالبا عدم ذكر اسمه: "نعتقد أنها مجرد قطرة أولى قبل أن نرى الغيث. ما زلنا نجري محادثات مع أفراد في نظام مادورو السابق وأفراد في الجيش لكن هذه المحادثات محدودة للغاية".

    وامتنع المسؤول عن الإدلاء بتفاصيل عن المناقشات أو مستواها ولم يتضح إن كانت مثل هذه الاتصالات ستحدث شقوقا في دعم الجيش للزعيم الاشتراكي وهم دعم محوري لسيطرته على مقاليد السلطة.

    وفي ظل استمرار موالاة الجيش لمادورو، عبر مصدر في واشنطن مقرب من المعارضة عن شكوكه فيما إذا كانت إدارة ترامب قد أرست ما يكفي من القواعد لإثارة العصيان في صفوف الجيش الذي يشتبه بأن العديد من ضباطه يستفيدون من الفساد وتهريب المخدرات.

    ويقول غوايدو إن انتخابات مايو/أيار 2018 التي فاز من خلالها مادورو بولاية ثانية في الرئاسة كانت صورية واستخدم في 23 يناير/كانون الثاني بندا دستوريا لإعلان نفسه رئيسا على وعد بإجراء انتخابات حرة ونزيهة.

    انظر أيضا:

    لافروف: يجري بحق فنزويلا استخدام نهج "الهندسة السياسية" بدون خجل
    الخارجية الروسية: على الولايات المتحدة أن تدرك وجود بديل لنهجها في فنزويلا
    موسكو: أمريكا تحضر سيناريوهات لتغيير السلطات في فنزويلا باستخدام القوة
    فنزويلا ترحب بمبادرة الأوروغواي والمكسيك لرعاية حوار داخلي
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الأمريكي, ترامب, فنزويلا, نيكولاس مادورو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik