11:17 14 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو

    مادورو يوسع معركة قانونية ضد مساعي المعارضة للإطاحة به

    © REUTERS / Marco Bello
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وسعت حكومة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو يوم الخميس معركة قانونية ضد مساعي المعارضة للإطاحة به.

    وقال المدعي العام في فنزويلا طارق صعب يوم الخميس إن مكتبه فتح تحقيقا مع مديرين جدد عينتهم المعارضة لشركة النفط المملوكة للدولة ومصفاتها الأمريكية سيتجو، أهم أصول البلاد في الخارج.

    وبعد ذلك، منعت المحكمة العليا الموالية لمادورو أعضاء مجلس الإدارة المقترحين من المعارضة من مغادرة البلاد. ومن المعتقد أن بعضهم على الأقل خارج فنزويلا بالفعل.

    وقال صعب إن غوايدو أقدم بشكل غريب على القيام بتلك التعيينات من أجل إرضاء المصالح الأجنبية وزعزعة استقرار البلاد.

    وأضاف وفقا لحساب مكتبه على تويتر "المديرون الوحيدون المعينون بشكل قانوني لمجالس إدارة شركة بتروليوس دي فنزويلا (الحكومية) والوحدات التابعة لها هم.

    وتفاقمت الأزمة السياسية في فنزويلا بعد إعلان رئيس البرلمان الفنزويلي، زعيم المعارضة، خوان غوايدو، نفسه رئيسا للبلاد لفترة انتقالية وإجراء انتخابات رئاسية جديدة.

    فيما سارعت الولايات المتحدة للاعتراف به مطالبة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، بعدم استخدام العنف ضد المعارضة. ومن جانبه أعلن مادورو أنه هو الرئيس الشرعي للبلاد، واصفا رئيس البرلمان والمعارضة "بدمية في يد الولايات المتحدة.

    واعترفت فرنسا إلى جانب ألمانيا، وإسبانيا وبريطانيا وهولندا رسميا بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا مكلفا إلى حين إجراء انتخابات، في حين أيدت كل من روسيا والصين وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو.

    ودعمت روسيا والصين والعديد من الدول الأخرى نيكولاس مادورو بصفته الرئيس الشرعي لفنزويلا.

    انظر أيضا:

    روسيا تريد استبعاد أي سيناريو عسكري في فنزويلا
    بوتين: قمة سوتشي ستعطي دفعة قوية للتسوية السورية... مادرو يصف اجتماع ترامب ونظيره الكولومبي بـ"عيد الكراهية" ضد فنزويلا
    موسكو: تصرفات واشنطن بأصول فنزويلا تعتبر "اغتصاب القرن"
    ترامب يلقي كلمة بشأن فنزويلا الاثنين المقبل
    الرئيس الكولومبي: مجموعة دول ليما تجتمع الشهر الحالي مرة أخرى لبحث فنزويلا
    الكلمات الدلالية:
    نيكولاس مادورو, فنزويلا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik