Widgets Magazine
01:28 16 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    زيارة الرئيس الصيني إلى السعودية

    الصين تعزز التوازن الدبلوماسي بين إيران والسعودية

    © REUTERS /
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أعلن خبراء عشية زيارة الأمير محمد بن سلمان، ولي عهد المملكة العربية السعودية، للصين من 21 إلى 22 فبراير/ شباط، أن ابن سلمان سيسعى إلى الحصول على دعم بكين لتوسيع نفوذ بلاده الإقليمي، إضافة إلى عقود النفط الجديدة الرئيسية وغيرها، ولا يستبعد الخبراء أنه قد يلجأ إلى الصين للتوسط في تسوية العلاقات مع إيران.

    ما مدى احتمال سعي المملكة العربية السعودية لنظرائهم الصينيين من أجل مثل هذا الطلب؟ يجيب مدير مركز الدراسات الإيرانية في جامعة ساوثويستيرن، جي كايون.

    "في الوقت الحالي من الصعب إعطاء توقعات دقيقة حول هذه المسألة. إن دبلوماسية الصين في الشرق الأوسط هي بناءة بشكل عام، فهي تقوم على مصالح السلام والاستقرار. الصين صديقة لكل من المملكة العربية السعودية وإيران".

    يجب ألا تكون إيران عقبة في علاقات الصين مع المملكة العربية السعودية، ولا يجب على السعودية أن تتدخل في العلاقات الصينية الإيرانية. لكن إذا أرادت السعودية أن تبتعد الصين عن إيران، فسيكون من المستحيل القيام بذلك. الصين وإيران دولتان صديقتان، لكن إذا عرضت إيران على الصين رفض التعاون مع السعودية، فإن الصين لن تفعل ذلك أيضا. الصين والمملكة العربية السعودية تتعاونان في مجالات الطاقة والاقتصاد والتجارة والاستثمار.

    وتابع الخبير "لا يمكن للصين سوى التقريب بين إيران ودول الخليج، ومساعدتهم على إيجاد التفاهم والتوافق، ومع ذلك فإن الصين لن تأخذ جانب المملكة العربية السعودية أو إيران، يمكنها فقط دعم المواقف العادلة التي تناسب كلا البلدين، والمبادرة إلى تسوية سياسية ومشاورات سلمية".

    في الوقت نفسه، أعرب الخبير الصيني عن تقديره البالغ لقدرة الصين على أن تصبح وسيطا لعملية التسوية قائلا:

    "التناقضات بين المملكة العربية السعودية وإيران هي هيكلية، من الواضح أيضا أن الدولتين بينهما اختلافات كبيرة من حيث الأيديولوجية، واستراتيجيات الدفاع والأمن القومي، واستراتيجيتهما العالمية".

    من الصعب حل التناقضات بين الدولتين فيما يتعلق بالولايات المتحدة. يمكن للصين أن تلعب دورا بناء في محاولة منع تكثيف الصراع بين المملكة العربية السعودية وإيران ، وإنشاء منصة وآلية لاتصالاتهم ومفاوضاتهم.

    لا يسعني إلا أن أقول "إن الصين ستحاول أن تلعب دورا فعالا في نزع فتيل العلاقات بين إيران والسعودية، وأن تشجع، بقدر الإمكان على تطوير علاقاتها في اتجاه بناء".

    من جانبه أكد الدكتور أحمد الشهري المستشار الاقتصادي السعودي، أن العلاقات بين الصين والسعودية ترتكز على أسس قوية، والجانب الاقتصادي فيها من الدرجة الأولى، وزيارة ولي العهد محمد بن سلمان القادمة للصين سوف تكون مخرجاتها "اقتصادية" في المقام الأول. 

    وأضاف المستشار الاقتصادي في اتصال مع "سبوتنيك" اليوم الثلاثاء، أن "الصين هي المستورد رقم 1 بالنسبة للنفط السعودي حاليا، كما أن هناك مشاريع سعودية الآن مع الصين، ويمثل طريق الحرير انفتاحا صينيا كبيرا على العالم والشرق الأوسط".

    وتابع الشهري: "العلاقة بين الرياض وبكين هي علاقة في الأساس استراتيجية اقتصادية، فالصين الآن تمتلك تقنيات عالية وتمثل بوابة جديدة للانفتاح على الشرق، وهناك مشروع سعودي باكستاني والذي يعد في الحقيقة منفذا جديدا لإيصال النفط في 10 أيام بدلا من 45 يوما، كل تلك الجهود تأتي في الإطار الاستراتيجي والاقتصادي".

    وقال المستشار الاقتصادي السعودي إن "المملكة تمتلك ميزانا تجاريا كبيرا مع الصين عن طريق وارداتها من السلع وصادرات المملكة من النفط ومشتقاته، وعلاقات المملكة الحالية باتجاه الشرق سواء مع الهند أو باكستان أو الصين، وهي عبارة عن علاقة تتميز بالتنوع الاستراتيجي السعودي والتوازن في المنطقة والقارة".

    وأضاف:"تأتي زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان والتي سيقوم بها إلى الصين في إطار تمكين العلاقة السياسية والاستراتيجية الاقتصادية، وفي الدبلوماسية الحديثة، مصالح الدول مقدمة على أي قرار أيديولوجي، ومعروف في الدبلوماسية أن تمكين العلاقة الاقتصادية يؤدي إلى حماية المصالح للطرفين".

    انظر أيضا:

    السعودية تعلق على تفجيرات الحرس الثوري وترد على تهديدات إيران لباكستان
    إيران تهدد بإجراءات انتقامية إزاء "مؤامرات" السعودية والإمارات
    تسريبات...السعودية تفجر مفاجأة بشأن إيران والمنطقة للمرة الأولى
    دعوة عاجلة من إيران إلى السعودية
    الكلمات الدلالية:
    محمد بن سلمان, السعودية, إيران, الصين
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik