Widgets Magazine
02:02 18 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    تل أبيب

    حرب كلامية... "صواريخ" حماس تشعل الإسرائيليين

    © Sputnik . Alexey Vitvitsky
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    أشعلت صواريخ "الخميس" التي أطلقتها حركة حماس على مدينة تل أبيب الحرب الكلامية بين البلدات الإسرائيلية.

    وأفادت القناة الثانية العبرية، ظهر اليوم الجمعة، بأن بلدية تل أبيب ردت على نظيرتها بلدية مستوطنة سديروت، بعدما استهزأت بها، مساء أمس الخميس، حينما أطلقت حركة حماس صاروخين على مدينة تل أبيب.

    وأكدت القناة العبرية أن الحرب الكلامية بين بلديتي تل أبيب وسديروت بدأت حينما كتبت البلدية الأخيرة على صفحتها الرسمية على "فيس بوك"، مساء أمس الخميس: "ضجة قليلة سببت لكم الضغط؟ أنتم مدعون للجلوس بملاجئنا".

    وهو الحديث الذي يعزى إلى إطلاق حركة حماس لصاروخين من قطاع غزة إلى مدينة غوش دان التابعة لمدينة تل أبيب، مساء أمس، الخميس، ما استدعى بلدية الأخيرة إلى الرد، ظهر اليوم، الجمعة، بأنهم ما يزالون في الغرفة المغلقة، حتى الآن.

    وأوردت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أنه بعد مرور يوم واحد على إطلاق الصواريخ على مدينة غوش دان، ردت بلدية تل أبيب على ما نشرته بلدية سديروت أمس، الخميس، بالقول:

    الحقيقة أننا لم نرد على إطلاق الصواريخ، لأننا ما نزال في الغرفة المغلقة؟ وهذا الأمر هو حدث مخيف وحزين.

    وأوضحت القناة العبرية أن "بوست" بلدية سديروت تلقى ردود فعل واسعة، نتيجة للاهتمام الإسرائيلي ببلدة تل أبيب على عكس الاهتمام بمستوطنات غلاف غزة، القريبة من قطاع غزة، أو المحاذية لها، وكتب أغلب هؤلاء "إن سكان تل أبيب يتذوقون ما اعتدنا عليه دوما، فهو خائفون من الوضع الجديد، وبأن سكان تل أبيب يخشون أو يخضعون لما نخشاه أو نخضع لها دوما في الجنوب.

    انظر أيضا:

    تأجيل مسيرات العودة الفلسطينية قرب حدود غزة مع إسرائيل
    إسرائيل تستهدف 100 موقع داخل قطاع غزة ردا على إطلاق صاروخين تجاه تل أبيب
    إطلاق صافرات الإنذار في البلدات الإسرائيلية المحيطة بقطاع غزة تزامنا مع غارات إسرائيلية
    الجيش الإسرائيلي يشن غارات جوية على قطاع غزة ردا على إطلاق صاروخين على تل أبيب
    إعلام إسرائيلي: الجيش يتخذ قرارا برد واسع في قطاع غزة الليلة
    الكلمات الدلالية:
    تل أبيب, إسرائيل, قطاع غزة, حماس, غزة, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik