Widgets Magazine
06:05 18 أغسطس/ أب 2019
مباشر
    العلم الأمريكي

    السياسيون الأمريكان... تاريخ من الفضائح الجنسية

    © AP Photo / Chitose Suzuki
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21

    لاحقت الكثير من الرؤساء والسياسيين الأمريكيين الكبار فضائح جنسية بدأت من الرئيس الثالث للولايات المتحدة وحتى نائب الرئيس الأمريكي السابق، مرورا بالرئيس كلينتون وترامب وغيرهم الكثيرين.

    توماس جفرسون وعلاقته مع امرأة من العبيد

    هو الرئيس الثالث للولايات المتحدة الأمريكية حيث شغل المنصب من العام 1801 ولغاية 1809، يعتقد أنه كان يقيم علاقة مع امرأة من العبيد اسمها سالي هيمينغ وأنها أنجبت منه طفلا واحد على الأقل، حيث بينت تحاليل الحمض النووي (دي أن أي) التي أجريت بعد نحو مائتي عام من ولادة الأطفال أن أبوة جفرسون لطفل واحد على الأقل من سالي هيمينغ مرجحة جدا.

    في عام 1998، خلصت دراسة الحمض النووى إلى أن هناك صلة بين الحمض النووي لنجل سالي إستون همينجز وخط الذكور لسلالة جيفرسون.

    في وقت لاحق في عام 2001، قامت اللجنة الوطنية لأنساب المجتمع بمراجعة المقالات المنشورة واستعراض الأدلة من منظور علم الأنساب. وخلص الباحثون إلى أن الصلة بين توماس جيفرسون وسالي همينجز كانت موثوقة ومتسقة مع وزن الأدلة.

    فضيحة وارن هاردنج مع صديقة زوجته وطالبة مدرسة

    حكم هاردنج الولايات المتحدة الأمريكية لمدة لا تتجاوز العامين من 1921 حتى وفاته شهدت فترة حكمه  الكثير من الفساد والتخبط والفضائح الجنسية.

    أقام الرئيس الـ29 للولايات المتحدة الأمريكية علاقتين مع كل من كاري فيليبس، صديقة زوجته؛ ونان بريتون، التي كانت تصغره بـ30 عاما، وكانت وقتها لا تزال في المدرسة الثانوية واستمرت علاقتهما لمدة 15 عاما، وانتهى الأمر بفضيحة مدوية في البيت الأبيض، خاصة بعد إنجابها منه فتاة غير شرعية تدعى "إليزابيث آن".

    وبعد 4 سنوات من وفاته خرجت شائعات بأن زوجة «هاردينج» قامت بتسميمه، بعد علمها بخيانته لها وإنجابه طفلة من إحدى عشيقاته.

    جون كينيدي ومارلين مونرو وأخريات

    ارتبط اسم الرئيس الأمريكي السابق، جون كينيدي، بعدد من النساء، بما في ذلك مارلين مونرو وجوديث إكسنر، لكن قصة علاقته بـ"مارلين" كانت الأشهر.

    مونرو وقعت في غرام الرئيس الأمريكي الخامس والثلاثين الذي بدوره لم يستطع مقاومة سحر الفنانة التي مثّلت رمزا للإثارة حول العالم آنذاك وحتى الآن، وهي العلاقة التي لم يكن شقيقه ووزير العدل حينها بوبي كينيدي راضيان عنها.

    ولم تقتصر مغامرات ونزوات كينيدي في الحب على علاقته بمارلين، حيث قال عنه الصحفي الأمريكي الشهير، سيمور جيرس: "لقد كان سجل كينيدي حافلا بشتى أصناف النساء الجميلات بمن فيهن فتيات النوادي الليلية وموظفات البيت الأبيض وسيدات المجتمع ومضيفات الطيران والممثلات واللواتي كن يحضرن إلى منزله كلما غابت زوجته جاكلين خارج البيت الأبيض".

    بيل كلينتون ومونيكا لوينسكي

    هزت العلاقة الغرامية الولايات المتحدة الأمريكية وكادت أن تودي إلى عزل الرئيس كلينتون، الذي قال في بداية القصة أنه لم يكن لدي أية علاقة جنسية مع هذه السيدة ولكنه عاد وصرح في وقت لاحق أنه كان بينهما بعض العلاقات الجسدية غير المقبولة.

    كما أثرت هذه القضية على علاقة بيل بزوجته هيلاري التي كانت مرشحة عن الحزب الديمقراطي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية الأخيرة.

    حيث استغل ترامب هذه المسألة عندما كانت توجه له انتقادات بسبب سلوكه تجاه النساء، ليستغل الحادثة للتذكير بأن لدى منافسته زوج ذو تاريخ حافل بالتحرش الجنسي.

    ترامب وممثلة الأفلام الإباحية

    وقالت ستورمي دانيالز إنها مارست الجنس مع ترامب، خلال دورة لألعاب الجولف، حضرها مشاهير على بحيرة تاهو في كاليفورنيا عام 2006، وهو ما نفاه ترامب.

    كما رفعت الممثلة الإباحية دعوى قضائية ضد ترامب، لتطعن في صحة  اتفاق قضى بتكتمها أمر اللقاء الحميم، مقابل حصولها على 130 ألف دولار.

    ​كما رفعت ستورمي دانيالز أيضا دعوى تشهير ضد ترامب، بعد تغريدة له في شهر أبريل/ نيسان الماضي، اتهمها فيها بـ"الكذب"، وأشار فيها إلى عدم صحة ما ذكرته بأنها تلقت تهديدات من قبل شخص مجهول في مرآب للسيارات في لاس فيغاس عام 2011، وطالبها بعدم الحديث علنا مرة أخرى عن علاقتها الجنسية المزعومة به، في عام 2006.

    بايدن تحرش تحت أضواء الكاميرا

    التقطت كاميرات الفيديو أكثر من مقطع لنائب الرئيس الأمريكي السابق جو بايدن.

    وظهر بايدن في أحد المقاطع وهو يعانق ستيفاني كارتر زوجة وزير الدفاع الأمريكي السابق آشتون كارتر من الخلف بطريقة ودية جدا، أثناء تأدية زوجها اليمين الدستورية في عهد باراك أوباما في عام 2015.

    وبررت ستيفاني الصورة التي يظهر فيها بايدن وهو يعانقها من الخلف ويقرب رأسه من رأسها، بأنه تم تفسيرها بطريقة مضللة، وأوضحت أنها شعرت بالتوتر في حفل أداء زوجها اليمين الدستورية، وأن بايدن هو من هدأ من روعها، وتابعت: "سأكون ممتنة له دائما"، كما نقلت صحيفة "newsweek".

    واتهمت إيمي لابوس، 43 عاما، من ولاية كونيتيكت الأمريكية، بايدن بأنه لمسها بشكل غير لائق، خلال حملة سياسية لجمع التبرعات عام 2009.

    وقالت لابوس إنها التقت بايدن خلال تجمع انتخابي في بلدة غرينتش، وحاول لمسي بشكل غير لائق، ومسح أنفه بأنفي.

    انظر أيضا:

    "فضائح جنسية"... مالك "واشنطن بوست" يتهم السعودية والرياض ترد
    فضائح جنسية وعنصرية تلاحق سياسيين أمريكيين كبار
    فضائح جنسية لقوات حفظ السلام في أفريقيا الوسطى
    شاهد بالفيديو... فضائح جنسية شبابية في السعودية
    الكلمات الدلالية:
    بيل كلينتون, دونالد ترامب, جون كينيدي, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik