19:37 12 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    احتجاجات في السودان ترفض المجلس العسكري

    أكاديمي روسي: لن تكون هناك أية تغييرات في السودان لعدم تغيير الأشخاص في السلطة

    © REUTERS / STRINGER
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس اللجنة السياسية العسكرية في السودان، أنه ليس لدى المجلس العسكري طموحات سياسية أو توجهات أيديولوجية، وأن المجلس ضم قائد الشرطة ومدير جهاز الأمن وقائد قوات الدعم السريع.

    وقال الفريق عمر زين العابدين رئيس اللجنة السياسية المكلفة من المجلس العسكري في مؤتمر صحفي عقده اليوم الجمعة: "نحن غير طامعين في السلطة، ولم نأت بحلول والحلول تأتي من المحتجين، ولن نملي شيئا على الناس ونريد خلق مناخ لإدارة الحوار بصورة سلمية".

    يقول ألكساندر سافونوف، نائب عميد أكاديمية العمل والعلاقات الاجتماعية في موسكو في حديث لـ"سبوتنيك" بهذا الصدد، لن تكون هناك أية تغييرات في السودان لأن جميع الأشخاص أنفسهم ظلوا في السلطة، وبالتالي هناك سلطة فاسدة جدا. وثانيا، سيكون سيناريو الاستيلاء على السلطة هو نفسه كما كان قبل 25 عاما: يخرج الجيش، ويتحدث عن بعض الشعارات، لا أكثر ولا أقل وينتهي الأمر. كل شيء يحدث كما هو الحال دائما: حيث لا يعيش الكثير من الناس بشكل جيد، في حين يعاني الكثيريون من أبناء الشعب السوداني. سيستمر الناس في الصمود بعض الوقت، لكن الوضع صعب للغاية. أعتقد أنه في النهاية سيتعين عليهم القيام بشيء ما.

    وكان وزير الدفاع السوداني، الفريق أول ركن عوض محمد أحمد بن عوف، أعلن الإطاحة بالرئيس السوداني عمر حسن البشير، الذي اندلعت ضده مظاهرات امتدت لأربعة أشهر، تطالبه بالرحيل عن السلطة وذلك على خلفية ارتفاع الأسعار وتراجع مستويات المعيشة.

    كما أعلن عن تشكيل مجلس عسكري انتقالي لمدة عامين، وتعطيل العمل بدستور 2005. كما جرى إعلان حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر وحل مجلس الوزراء وتكليف وزراء بالوكالة بتسيير أعمال الحكومة.

    انظر أيضا:

    قوات الدعم السريع في السودان تعلن عدم مشاركتها في المجلس العسكري الانتقالي
    موغيريني: البيان العسكري في السودان لا يعطي ردا مرضيا على الأوضاع
    سيناتور روسي: الوضع في السودان لن يؤثر على التعاون العسكري التقني مع روسيا
    الكلمات الدلالية:
    محتجين, الجيش, مظاهرات, السلطة, الإطاحة بالرئيس السوداني, وكالة سبوتنيك, عمر البشير, السودان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik