01:57 16 يونيو/ حزيران 2019
مباشر
    الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يخاطب الأمة الفرنسية إثر حريق هائل في كاتدرائية نوتردام في قصر الإليزيه في باريس

    ماكرون: نريد إعادة إعمار كاتدرائية نوتردام خلال خمس سنوات

    © REUTERS / POOL
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0

    قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه يريد إعادة إعمار كاتدرائية نوتردام خلال الخمس سنوات القادمة.

    باريس — سبوتنيك. وأعلن الرئيس الفرنسي إمانويل ماكرون أن بلاده تريد إعادة إعمار كاتدرائية نوتردام خلال الخمس سنوات المقبلة.

    وقال ماكرون في كلمة متلفزة له اليوم الثلاثاء "سنحول هذه الكارثة لمصلحتنا لنصبح أشخاص أفضل ونجد ما يوحدنا حول مشروع إنساني".

    وقال ممثلو ادعاء فرنسيون اليوم الثلاثاء إن الحريق الذي استعر في كاتدرائية نوتردام ربما يكون ناجما عن حادث وذلك بعدما أخمد رجال الإطفاء النيران المشتعلة خلال الليل في حين خيم الحزن على فرنسا بسبب الأضرار التي لحقت بأحد رموزها.

    واحتاج الأمر لأكثر من 400 رجل إطفاء لإخماد النيران التي أتت على سقف الكاتدرائية التي يعود تاريخ بنائها لأكثر من ثمانية قرون وتسبب في انهيار برجها المدبب. وعملوا طوال الليل لإطفاء الحريق بعد نحو 14 ساعة من اندلاعه.

    وقال المدعي العام في باريس ريمي إيتس إنه ليس هناك ما يشير بشكل واضح إلى أن الحريق متعمد. وأضاف أن 50 شخصا يعكفون على تحقيق من المتوقع أن يكون طويلا ومعقدا.

    وأصيب رجل إطفاء ولم ترد أنباء عن أي إصابات أخرى في الحريق الذي نشب بعد موعد إغلاق المبنى أمام الجمهور في المساء.

    ومن الخارج بدا برجا الأجراس والجدران الخارجية صامدة. لكن النيران أتت على أروقة الكاتدرائية والهيكل العلوي.

    ولن يتسنى للمحققين دخول الكاتدرائية المحترقة حتى يتأكد الخبراء من أن جدرانها الحجرية تحملت حرارة الحريق وأن هيكل البناء متماسك. وعرض التلفزيون لقطات لرجال الإطفاء أعلى البرجين.

    وفتح مكتب المدعي العام في باريس تحقيقا بشأن "الدمار غير المتعمد نتيجة الحريق".

    وقال مكتب المدعي العام إن الشرطة بدأت تستجوب العمال المشاركين في أعمال الترميم.

    وتجمع المئات على ضفتي نهر السين ليشاهدوا الحريق المستعر وسيطرت عليهم حالة من الذهول، وتلا البعض صلوات وأنشد آخرون أناشيد دينية على نحو متناغم في وقت متأخر من مساء أمس.

    وقالت الراهبة ماري امي التي هرعت لكنيسة مجاورة للصلاة وقت الحريق "بالأمس تصورنا أن الكاتدرائية بكاملها ستنهار. لكن رأينا هذا الصباح أنها لا تزال صامدة في مكانها بجسارة رغم كل شيء. هذه إشارة أمل".

    وشهدت كاتدرائية نوتردام تنصيب نابوليون إمبراطورا في عام 1804 وتطويب البابا بيوس العاشر لجان دارك في عام 1909 وتأبين الرئيسين الراحلين شارل ديجول وفرنسوا ميتران.

    وتدفقت الرسائل من مختلف أرجاء العالم. قال البابا فرنسيس اليوم الثلاثاء إنه يشاطر الشعب الفرنسي حزنه بعد الحريق الذي دمر كاتدرائية نوتردام وعبر عن أمله في أن يجري ترميمها لتظل رمزا لإيمان أسلافهم.

    وأضاف "ستظل نوتردام دوما، كما شهدنا خلال تلك الساعات، مكانا للمؤمنين وغير المؤمنين الذين يجتمعون معا في أكثر اللحظات الدرامية للتاريخ الفرنسي". وأعلن قصر بكنجهام أن الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا بعثت برسالة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبرت فيها عن حزنها العميق وأضافت أنها تصلي من أجل فرنسا.

    كما قال الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا بعدما علم بنبأ الحريق إن "قلبه مفطور بشدة".

    والكاتدرائية مملوكة للدولة. وكانت محور خلاف استمر لسنوات بين الدولة وإبراشية على من الذي يتعين ان يتحمل تكاليف أعمال الترميم التي كانت مطلوبة بشدة.

    انظر أيضا:

    التحقيقات الأولية تكشف أسباب حريق كاتدرائية نوتردام في باريس
    نقل عدد من تحف كاتدرائية نوتردام إلى بلدية باريس ومتحف اللوفر
    حريق كاتدرائية نوتردام والاهتمام العالمي بخسائر التراث العربي والأوروبي
    سلمى حايك تعلق على تبرع زوجها الضخم لإعادة بناء كاتدرائية نوتردام
    شركة "أبل" تتبرع لإعادة إعمار كاتدرائية نوتردام
    حملة روسية لجمع تبرعات لكاتدرائية نوتردام... وبوتين يعرب عن تعاطفه مع الشعب الفرنسي
    تبرعات إعادة إعمار نوتردام تصل لـ700 مليون يورو
    بعد حملة تبرعات نوتردام... لماذا لم يهتم العالم بالتراث العربي المدمر
    الكلمات الدلالية:
    كاتدرائية نوتردام, إيمانويل ماكرون, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik