01:18 GMT25 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يحتج الآلاف في العاصمة أولان باتور في منغوليا، اليوم الخميس، مطالبين الحكومة بالتنحي وسط مزاعم بالفساد وفشل في تنمية الاقتصاد، الذي كان يجتذب يوما استثمارات بالمليارات.

    وبسبب نزاعات مع شركات استثمار أجنبية إضافة إلى الإفراط في الإنفاق الحكومي وتراجع أسعار السلع الأولية انزلقت البلاد في أزمة اقتصادية في عام 2016 ولم تتعاف من آثارها بعد.

    وهتف المحتجون "استقيلوا… استقيلوا… استقيلوا".

    ورفع بعض المتظاهرين لافتات عليها شعارات توبخ الحكومة لفشلها في معالجة الفساد والتلوث والاقتصاد الراكد وأزمة في الصحة العامة.

    وقال تسيفيجدورج توفان، الأمين العام للحزب الديمقراطي المعارض، وأحد المنظمين الرئيسيين للاحتجاجات "لا ينفذون الوعود التي قطعوها".

    وأضاف في تصريحات لـ"رويترز": "البرلمان غير قادر على إنجاز عمل الحكومة والنهوض بالمسؤولية. لذا فإننا نطالب اليوم بأن يحملوا المسؤولية".

    وكانت منغوليا قد وعدت بالإنفاق بسخاء على البنية التحتية والخدمات الاجتماعية والإسكان من خلال اجتذاب استثمارات أجنبية بمليارات الدولارات، لكن هذا لم يتحقق.

    وحمل بعض المتظاهرين أشكالا كاريكاتيرية بالورق المقوى تصور سياسيين بارزين وصورا بالحجم الطبيعي لرئيس الوزراء يرتدي ملابس قرصان.

    ويدير حزب الشعب المنغولي الحكومة بينما يتولى الرئاسة باتولجا خالتما، وهو عضو في الحزب الديمقراطي المعارض.

    انظر أيضا:

    طائرة روسية محملة بمساعدات إنسانية من منغوليا تصل سوريا
    كيم جونغ أون يتسلم دعوة لزيارة منغوليا
    الصين تعلن عن تفش جديد لحمى الخنازير في منطقة منغوليا الداخلية
    الكلمات الدلالية:
    أزمة, فساد, اقتصاد, احتجاجات, وكالة سبوتنيك, منغوليا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook