Widgets Magazine
01:39 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    هجوم باستخدام أسلحة بيولوجية وكيميائية

    محاكمة تونسي وزوجته بتهمة التخطيط لـ"هجوم بيولوجي" في ألمانيا

    © AFP 2019 / KHALIL MAZRAAWI
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    بدأت اليوم في ألمانيا محاكمة إسلامي تونسي وزوجته الألمانية بتهمة التخطيط لشن اعتداء بـ"قنبلة بيولوجية".

    بدأت محكمة أمس الجمعة في مدينة دوسلدورف محاكمة التونسي سيف الله هـ. (30 عاما)، وزوجته الألمانية ياسمين هـ. (43 عاما)، بتهمة "صنع سلاح بيولوجي خطير عن سابق تصور وتصميم" بهدف  "التحضير لعمل خطير يعرض الدولة لخطر عنيف"، كما نقل موقع "دويتشه فيله".

    وأفاد محضر الاتهام الذي أعدته نيابة مكافحة الإرهاب أنهما "قررا في خريف 2017 شن هجوم طابعه إسلامي في ألمانيا وتفجير عبوة ناسفة وسط حشد كبير من الناس. وأرادا بذلك قتل وإصابة أكبر عدد ممكن من الأشخاص".

    وكان قائد الشرطة الجنائية الألمانية هولغر مونش قد صرح أن توقيفهما في حزيران/يونيو 2018 سمح على الأرجح بتجنب حصول ما كان سيعتبر أول هجوم بيولوجي في ألمانيا.

    ويواجه الزوجان اللذان بايعا تنظيم "داعش" الإرهابي، عقوبة بالسجن تصل إلى 15 عاما.

    وكان سيف الله هـ. حاول مرتين في آب/أغسطس وأيلول/ سبتمبر 2017، من دون تحقيق أي نجاح، الوصول إلى سوريا عبر تركيا للالتحاق بمقاتلي "داعش" الذين كان على اتصال دائم بهم، كما ذكرت النيابة العامة. وقد ساعدته زوجته من خلال شراء التذاكر وإجراء تحويلات مصرفية.

    وحيال هذه الإخفاقات، قرر الزوجان الانصراف إلى التحضير لهجوم على الأراضي الألمانية. وبعد أيام من توقيف سيف الله ح. في بداية حزيران/يونيو 2018  في كولونيا، وجد المحققون في شقته 84،3 ملغ من الريسين ومواد سامة أخرى.

    وتقول مجلة "دير شبيغل" الأسبوعية الألمانية إن هذا الهجوم كان يمكن أن يؤدي إلى مقتل ما يصل إلى مئة شخص في وقت واحد.

    انظر أيضا:

    لماذا تطلب فرنسا محاكمة مواطنيها الدواعش في العراق
    بدء محاكمة 23 متهما في قضية ذبح سائحتين بالمغرب
    مصر... محاكمة عاجلة لـ6 متهمين قتلوا كويتا في القاهرة
    مسؤولون كبار سابقون ببنك باركليز يواجهون محاكمة في لندن بشأن تمويل قطر
    محاكمة المشتبه به في هجوم بروكسل مهدي نيموش تنطلق اليوم في بلجيكا
    الكلمات الدلالية:
    أسلحة بيولوجية, تنظيم داعش, ألمانيا, تونس
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik