Widgets Magazine
11:26 14 أكتوبر/ تشرين الأول 2019
مباشر
    مبنى الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل

    الاتحاد الأوروبي يدعو إيران للإفراج عن ناقلة النفط المحتجزة

    © REUTERS / FRANCOIS LENOIR
    العالم
    انسخ الرابط
    2 0 0
    تابعنا عبر

    دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم السبت، السلطات الإيرانية للإفراج عن ناقلة النفط المحتجزة بمضيق هرمز، والتي تقول بريطانيا إنها مسجلة لديها، مجددا الدعوة لضمان حرية الملاحة.

    أمستردام - سبوتنيك. وقال بيان للاتحاد إن "سيطرة السلطات الإيرانية على سفينتين بمضيق هرمز لهو مبعث قلق عميق"، محذرا من أنه "في ظل وضع متوتر بالفعل، فإن هذا التطور يهدد بالمزيد من التصعيد، ويقوض العمل المستمر لحل التوترات الجارية".

    ودعا البيان "للإفراج الفوري عن السفينة المتبقية وطاقمها، وإلى ضبط النفس لمنع المزيد من التوترات"، مؤكدا أنه "يتحتم حماية حرية الملاحة في كل وقت".

    وكان المدير العام للموانئ والملاحة البحرية بمحافظة هرمزكان بجنوب إيران، مراد الله عفيفي بور، أكد اليوم السبت، أن القوة البحرية التابعة للحرس الثوري اقتادت ناقلة نفط بريطانية إلى ميناء بندر عباس بعد اصطدامها بقارب صيد أثناء سيرها في اتجاه عكسي بمضيق هرمز.

    ونقلت وكالة" "فارس" الإيرانية عن عفيفي بور قوله "ناقلة النفط البريطانية ستينا أمبرو اصطدمت بقارب صيد أثناء إبحارها بشكل معاكس في مضيق هرمز أمس الجمعة".

    وتابع "وفقا للإجراءات المتبعة أبلغت القوات العسكرية بتوجيه سفينة بريطانية إلى ميناء بندر عباس لدراسة أبعاد الحادث من قبل الخبراء".

    وأكد مدير موانئ هرمزكان "السفينة البريطانية وصلت الليلة الماضية إلى ميناء بندر عباس بتوجيه من القوة البحرية للحرس الثوري، وتم تسليمها إلى الإدارة العامة للموانئ والملاحة البحرية في محافظة هرمزكان، لدراسة ملابسات حادث الاصطدام".

    وأضاف عفيفي بور أن الناقلة "تحمل العلم البريطاني ويتألف طاقمها من 23 شخصا، بينهم 18 هنديا، والخمسة الباقون يحملون جنسيات روسيا والفلبين وليتوانيا وآخرين"، موضحا "من حيث السلامة ، يجب على الطاقم البقاء على متن السفينة".

    انظر أيضا:

    صحيفة: أفعال إيران الأخيرة تزيد التوتر في المنطقة وتعزز فرضية الحرب
    وزيرة دفاع بريطانيا: اعتراض إيران لناقلة نفط مسجلة عمل عدائي
    وكالة: فشل خطة أمريكية ضد إيران بمساعدة السعودية والإمارات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik