14:03 GMT02 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    اعترف إيهود باراك، رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، أن بلاده نجت بجنودها حينما انسحبت من لبنان، في العام 2000.

    ونشر باراك على صفحته الرسمية على "تويتر"، صباح اليوم اليوم، الجمعة، شريط فيديو، يوضح من خلاله فخره بقراره التاريخي الذي اتخذه حينما كان رئيسا للوزراء في إسرائيل، في الخامس والعشرين من مايو/آيار 2000، بالانسحاب الأحادي الجانب من الجنوب اللبناني.

    وقال باراك:

    الانسحاب [الخروج] من لبنان منع مقتل مئات الجنود، هل أنا فخور بذلك!

    وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق:

    اعترف اليوم بأني من اتخذت قرار الانسحاب من لبنان، حفاظا على أرواح جنودنا، والصغار منكم لم يعلموا لماذا اتخذنا هذا القرار، حتى لا يقتل مئات الجنود الإسرائيليين.

    وأضاف باراك:

    واجهنا معارضة قوية، ولكننا اتخذنا القرار، فقد كان يسقط من جنودنا ما لا يقل عن 25 جنديا سنويا.

    يشار إلى أن باراك اعتذر قبل يومين عن قتل متظاهرين فلسطينيين فى عهده، حيث أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، خلال لقاء إذاعي، عن قتل 16 متظاهر فلسطينى، في أكتوبر/تشرين الأول 2001، فى بداية انتفاضة الأقصى، التي اندلعت في سبتمبر/أيلول من العام 2000، حيث قال إنه لا يوجد مكان لقتل مزيد من المتظاهرين فى إسرائيل.

    ويأتى ذلك فى إطار حملة انتخابية يقودها باراك بتحالف مع الأحزاب الليبرالية لهزيمة بنيامين نتنياهو، الذى سجل أطول فترة حكم لرئيس وزراء إسرائيلي.

    انظر أيضا:

    "الشاباك" يفجر مفاجأة: محتويات هاتف إيهود باراك أصبحت بحوزة الإيرانيين
    إيهود باراك: إسرائيل ترى نصر الله "هتلر" جديدا
    إيهود باراك: لا يمكن إسقاط "حماس" دون احتلال غزة
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, لبنان, إيهود باراك
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook