13:13 GMT23 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أشار رئيس ​مجلس الشورى​ الاسلامي، ​علي لاريجاني​، اليوم الأحد أن استراتيجية إيران هي تعزيز الأمن في المنطقة دون تدخل دول أجنبية غريبة الذي قد يسبب مخاطر غير متوقعة.

    وقال لاريجاني خلال استقباله وزير خارجية عمان، يوسف بن علوي"أننا نعتبر دور عمان إيجابيا في أوضاع المنطقة، كما أنها قامت بدور مهم في الموضوع النووي ال​إيران​ي".

    ولفت لاريجاني قائلا "كانت هناك معارضة للاتفاق النووي في ايران، لكن تم قبوله في ضوء الظروف العامة، لكن ​أمريكا​ انسحبت من الاتفاق قبل عام، وكان هذا العمل مهينا لكثير من الدول، بما في ذلك ايران وعمان، ومع ذلك فإن إيران تحملت الظروف على مدى عام، بناء على طلب من الرئيسين الفرنسي والألماني، وبالطبع من البريطانيين، وأعطتهم الفرصة للتعويض".

    وشدد لاريجاني على أنه "للأسف خلال هذه الفترة، لم يفعل الأوروبيون شيئا، ويبدو أنهم فشلوا أو لم يرغبوا في ذلك، وعلى عكس ما قالوا، لذلك وفقا للاتفاق النووي، تصرفت إيران بالمقابل على أساس مبدأ "الوفاء بالالتزامات إلى الحد الذي تكون فيه الأطراف الأخرى ملزمة بالتزاماتها".

    وتطرق لاريجاني إلى القضايا الإقليمية والهواجس الموجودة بشأنها، وقال: "الأمريكيون فرضوا حظرا على إيران، ولكن السؤال المطروح لماذا دخلت ​بريطانيا​ في هذا الموضوع، أو لماذا قامت بتوقيف ​سفينة​ إيرانية، البريطانيون قاموا بقرصنة سفينة إيرانية، ونحن لا نعرف ماذا سيجنون من ذلك؟"

    ونوه بأن "بعض بلدان المنطقة بحاجة إلى تغيير سلوكها لتحقيق الأمن المستدام، لأن سلوكها الحالي يزعزع المنطقة، المنطقة لا يمكن أن تتحمل أكثر من ذلك ولا يمكن أن تكون هناك حرب طويلة في ​اليمن​".

    الكلمات الدلالية:
    إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook