07:05 GMT04 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أكد الباحث العراقي المتخصص في الشؤون السياسية، حسين الكناني، أن الموقف الرسمي في إيران مندمج مع موقف المرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي، الذي يرفض بشكل قاطع التفاوض مع الإدارة الأمريكية.

    وأشار الكناني إلى أن إيران فقدت الثقة في الإدارة الأمريكية الحالية بعد انسحابها من الاتفاق النووي، وسلسلة العقوبات التي اتخذتها الإدارة الأمريكية ضد الاقتصاد الإيراني الأمر الذي ألقى بظلاله على أي تفاهمات أو اتفاقات رغم وجود تصريحات وتلميحات من بعض المسؤولين عن استعداد إيران للتباحث مع أي طرف لحل الأزمة. 

    وأوضح الكناني أنه بعد سلسلة الردع التي قامت بها الحكومة الإيرانية باستهداف الطائرة المسيرة، وفرض قوة إيران في المنطقة، وتحكمها في مضيق هرمز، فإن هذا كله ألقى بظلاله على أي مباحثات وأعطى جرعة قوية لها وترفض أي اصطفاف بشكل منفرد مع الولايات المتحدة، والعودة مرة أخرى للاتفاقات السابقة".

     وقال الكناني لبرنامج "عالم سبوتنيك" على أثير "راديو سبوتنيك":

     إن سلسلة الإجراءات التي اتخذتها طهران الغاية منها إجبار الدول الأوروبية للعودة إلى الاتفاق النووي، وعدم الانجرار وراء واشنطن وفرض القرار عليها.

    واعتبر الكناني رد الرئيس الإيراني برفض إجراء محادثات ثنائية مع واشنطن أنه موقف مبدئي قد يكون للرد على عرض ترامب في قمة العشرين بفرنسا، أو سلسلة متصلة من المواقف للحكومة الإيرانية التي ترفض أي اتفاق ثنائي بشكل منفرد بين إيران والإدارة الأمريكية.

    وأكد الباحث والمتخصص في الشؤون السياسية، حسين الكناني، أنه لا يوجد مجال للاتفاق بشكل منفرد بين إيران وأمريكا، إلا أنه لفت إلى إمكانية أن "يكون هناك وساطات ومفاوضات بشكل سري لكن لن تصل إلى التفاوض بشكل علني كما تريد الإدارة الأمريكية باعتباره إنجاز في ظل اقتراب الانتخابات الأمريكية.

    انظر أيضا:

    وزير خارجية فرنسا: محادثات خط ائتمان إيران جارية ولكنها تتوقف على واشنطن
    إيران تكشف سبب انفجار الصاروخ الحامل للقمر الصناعي
    روحاني: إيران لم تتخذ قرارا بالتفاوض مع الولايات المتحدة
    العراق ينهض بأهم موانئه المدمرة نتيجة الحرب مع إيران... صور
    الكلمات الدلالية:
    الانتخابات الأمريكية, البرنامج النووي, أمريكا, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook