07:20 GMT25 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 40
    تابعنا عبر

    أثار تقرير لصحيفة "يوميوري" اليابانية، تحدث عن نية اليابان إرسال قوات بحرية إلى مضيق هرمز جدلا واسعا في الأوساط الدولية.

    ونقلت الصحيفة اليابانية عن مصادر حكومية قولها، إن اليابان لن تنضم إلى الولايات المتحدة في مهمة أمنية لحماية السفن التجارية المارة عبر ممرات مائية رئيسية في الشرق الأوسط، مشيرة إلى أنها ستدرس بدلا من ذلك نشر جيشها بشكل مستقل.

    وعلى الرغم من العلاقات القوية بين طوكيو وواشنطن، تحاول اليابان منذ بدء أزمة البرنامج النووي الإيراني، مع الولايات المتحدة الأمريكية، لعب دور الوسيط، للتخفيف من حدة الأزمة، خصوصا في ظل علاقاتها الاقتصادية مع طهران.

    تسريبات الصحيفة اليابانية طرحت عدة تساؤلات، أهمها: "ما الهدف من إرسال اليابان لمدمرة في مضيق هرمز، ولماذا تفعل ذلك بعيدا عن الولايات المتحدة الأمريكية؟".

    تحركات يابانية

    قالت صحيفة يوميوري نقلا عن مصادر حكومية لم تذكر أسماءها إن "اليابان تدرس خطة لإرسال قوات الدفاع الذاتي البحرية في مهام لجمع المعلومات في المناطق المحيطة بمضيق هرمز ومضيق باب المندب".

    وذكرت الصحيفة أن "اليابان سوف تدرس أيضا ضم مضيق هرمز إلى منطقة عمل قوات الدفاع الذاتي البحرية إذا وافقت إيران".

    وسئل يوشيهيدي سوجا كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني عن تقرير الصحيفة، لكنه رفض ذكر إجراءات محددة تدرسها الحكومة لضمان سلامة السفن اليابانية.

    وقال سوجا في مؤتمر صحفي: "فيما يتعلق بالخطوات الفعالة لضمان سلامة ملاحة السفن اليابانية في الشرق الأوسط، فإننا نفضل النظر إلى الأمر من زوايا متعددة منها استقرار إمدادات النفط الخام، وعلاقات اليابان مع الولايات المتحدة وإيران".

    وأضاف: "بينما نبحث القضية، نريد الحفاظ على مبدأنا القائم على مواصلة جهدنا الدبلوماسي من أجل تهدئة التوتر واستقرار الوضع في الشرق الأوسط".

    ونددت إيران بجهود الولايات المتحدة لإنشاء التحالف وقالت إن بوسع دول المنطقة حماية الممرات المائية.

    وقالت يوميوري إن من المنتظر أن تتخذ الحكومة اليابانية قرارا نهائيا بعد الجمعية العامة للأمم المتحدة في وقت لاحق هذا الشهر.

    وقال سوجا إن الترتيبات جارية لعقد اجتماع بين رئيس الوزراء شينزو آبي والرئيس الإيراني حسن روحاني على هامش اجتماعات الجمعية العامة.

    رؤية يابانية

    خلدون الأزهري، رئيس تحرير صحيفة "بان أورينت نيوز" اليابانية، والمقيم في طوكيو، قال إن "اليابان ترى أن المشاركة في تحالف مضيق هرمز الأمريكي لا يحقق الأهداف المطلوبة وهي حماية السفن مما تعتبره واشنطن تهديدات إيرانية". 

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتنيك"، أن "الهجمات التي حصلت على الناقلات مجهولة المصدر ولا يوجد أي دليل على هوية مرتكبيها، رغم الاتهامات الأمريكية، ويقول مسؤول ياباني إن أمريكا اتهمت العراق بامتلاك أسلحة دمار شامل وتبين لاحقا عدم صحة ذلك لهذا لا يجب تصديق التهم الأمريكية بشكل أعمى". 

    وتابع:

    لا ترى اليابان حاليا خطرا كبيرا يحيط بالناقلات في المنطقة، وتريد طوكيو التركيز على الحل الدبلوماسي مع إيران التي تربطها بها علاقات ودية. 

    أهداف إرسال المدمرة

    وأشار إلى أن "رئيس الوزراء يريد متابعة اللقاءات مع زعماء إيران، وحكومته تعترف أن المشاركة في تحالف هرمز يعني إغضاب إيران، وبالتالي تعرض ناقلاتها للخطر من رد فعل انتقامي إيراني إذا أصبحت طوكيو لاعبة في تحالف هرمز". 

    ومضى قائلا: "في نفس الوقت لا تريد اليابان إغضاب حليفتها أمريكا، لهذا اقترحت المشاركة بالتعاون مع تحالف هرمز من خلال القوات اليابانية المتمركزة قرب الصومال في حملة مكافحة القراصنة، وهي مدمرة وطائرات عسكرية للدوريات، وعند ظهور أي خطر تتعاون اليابان مع التحالف". 

    وأكد الأزهري أن "القوة العسكرية اليابانية الموجودة قرب الصومال تعمل بموجب القوانين اليابانية بينما المشاركة في تحالف هرمز عسكريا لايسمح به الدستور الياباني، لعدم وجود خطر هناك يهدد وجود اليابان كدولة".

    وبشأن انتظار اليابان موافقة إيران على إرسال المدمرة، قال: "اليابان لا تنتظر موافقة طهران بل تفهمها".

    مخاوف داخلية

    من جانبه قال محمد محسن أبو النور، رئيس المنتدى العربي لتحليل السياسات الإيرانية (أفايب)، إن "الحديث عن إرسال اليابان معدات عسكرية لمضيق هرمز دون المشاركة في التحالف الأمريكي، مرتبط بالدور الياباني في الصراع الإيراني الأمريكي، وتوازنات القوى الداخلية اليابانية".

    وأضاف في تصريحات لـ "سبوتيك"، أن "الحزب الحاكم في اليابان هو الحزب الليبرالي الديمقراطي، الذي يقوده رئيس الوزراء شينزو آبي، ويمثل هذا الحزب في البرلمان 283 نائبا، وهذا الحزب يتعرض لمعارضة شرسة جدا من الحزب الديمقراطي الدستوري الياباني".

    وتابع: "توازانات القوى الداخلية لا تسمح للرئيس الياباني، أو للجيش باتخاذ قرار على درجة عالية من الأهمية والخطورة، مثل إرسال قوات إلى الخليج العربي للمشاركة في التحالف الأمريكي، وترك الإقليم الياباني البحري في مواجهة مع المنافسين الإقليميين وعلى رأسهم كوريا الشمالية".

    ومضى قائلا: "يمكن لليابان أن ترسل بعض الطائرات أو بعض المعدات الصغيرة لحماية الناقلات اليابانية، نظرا لعدم وجود أي جهة تبنت العمليات التي تتعلق بتخريب ناقلات النفط إلى الآن، ولو كانت اليابان تيقن بأن إيران هي المسؤولة عن هذا كما حدث في الثمانينيات فيما عرف بحرب الناقلات، كان يمكن لطوكيو بكل سهولة أن تنضم للتحالف الأمريكي المزمع تدشينه في الخليج العربي".

    علاقات قوية

    وبشأن العلاقات اليابانية الإيرانية، قال أبو النور، إن "طوكيو تحاول أن تحافظ على علاقتها الجيدة بإيران، خصوصا وأن لها استثمارات كبيرة في إيران، ولها معها علاقات تجارية موسعة"، مؤكدا أن "اليابان تنتظر الفرصة لرفع العقوبات حتى تعود مرة أخرى لشراء النفط، باعتبارها أحد أكبر المشترين للنفط الإيراني في مرحلة ما قبل العقوبات".

    وأكد:

    اليابان قد ترسل قطع حربية صغيرة بشكل فردي، حتى يتبين لها الجهة المسؤولة عن تخريب ناقلات النفط.

    ويرى رئيس المنتدى العربي لتحليل السياسات الإيرانية، إن "اليابان تحاول أن تلعب دور الوسيط وتحافظ على هذا الدور بشكل أو بآخر ريثما تحل الأزمة الإيرانية الأمريكية، لأن اليابان تعلم أن انخراطها في أي تحالف عسكري لتأمين الملاحة في مضيق هرمز يعني تهميش اللاعب الإيراني، ما يؤدي إلى توتر العلاقات بين طوكيو وطهران".

    وقالت وزارة الخارجية اليابانية الشهر الماضي، إن رئيس الوزراء شينزو آبي يعتزم لقاء الرئيس حسن روحاني بنيويورك في سبتمبر، فيما تواصل طوكيو مساعيها للقيام بدور فاعل في المحادثات لنزع فتيل التوتر في الشرق الأوسط. 

    وزار رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، إيران في يونيو/ حزيران الماضي، والتقى خامنئي والرئيس روحاني في مسعى لتخفيف التوتر بين طهران وواشنطن.

    وتعد اليابان من كبار مستوردي النفط الإيراني، وكانت إحدى الدول الثماني، التي منحتها واشنطن إعفاءات لشراء النفط مباشرة من طهران.

    انظر أيضا:

    بعيدا عن مضيق هرمز...العراق يبحث عن منافذ لتصدير نفطه المتنامي
    طائرات مسيرة بريطانية "تساعد" في مضيق هرمز
    مناورات روسية إيرانية حول مضيق هرمز... مواجهة حزب الله مع إسرائيل بلا خطوط حمراء
    اليابان تدرس تحركا عسكريا في مضيقي هرمز وباب المندب
    الكلمات الدلالية:
    قوات بحرية, مضيق هرمز, أمريكا, اليابان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook