15:39 GMT24 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    يسعى حزبان من الأحزاب السياسية الأصغر في بريطانيا في محاولة للدفع بإجراء انتخابات في 9 ديسمبر/ كانون الأول، حيث طالبا دونالد توسك، رئيس المجلس الأوروبي بتأجيل خروج لندن من الاتحاد الأوروبي.

    وقالت وكالة "رويترز"، إن الحزبين هما الحزب الوطني الاسكتلندي والديمقراطيون الأحرار، وكلاهما من أشد المؤيدين للبقاء في الاتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أنهما طلبان من توسك، الموافقة على تمديد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حتى 31 يناير/ كانون الثاني.

    واقترح رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إجراء انتخابات يوم 12 ديسمبر/ كانون الأول ويحتاج إلى أصوات ثلثي المشرعين البالغ عددهم 650 في البرلمان لدعم خطته في تصويت يوم الاثنين، وسيتاح للمشرعين، بموجب مقترح جونسون، مزيدا من الوقت لمناقشة وإقرار اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي (بريكست) إذا وافقوا على إجراء انتخابات.

    لكن معظم أحزاب المعارضة بما في ذلك الحزب الوطني الاسكتلندي والديمقراطيون الأحرار، رفضت هذه الفكرة، لكن الحزبين لمحا، أمس السبت، إلى أنهما قد يدعمان انتخابات ديسمبر، إذا تم فصلها عن تشريع بريكست، وقالا: "نعتقد أن هذا هو السبيل الوحيد لإخراج البرلمان من أزمته ولتمكين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي من المضي قدما بأي شكل كان". 

    وذكرت تقارير إعلامية أن الحزبين يفضلان إجراء انتخابات في 9 ديسمبر، بينما ذكر حزب العمال أكبر أحزاب المعارضة أنه سيدعم الانتخابات بمجرد استبعاد احتمال خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

     لكن الحزب منقسم كما أنه متأخر عن حزب المحافظين في استطلاعات الرأي.

    ومن المقرر أن تنسحب بريطانيا من أكبر كتلة تجارية في العالم في 31 أكتوبر/ تشرين الأول، لكن البرلمان أقر مشروع قانون يجبرها على السعي للحصول على تأجيل لمنع البلاد من المغادرة دون اتفاق لتسهيل العملية.

    انظر أيضا:

    صحيفة: الانتخابات هي الطريق الوحيد لإنهاء حالة الجمود في أزمة "بريكست"
    تجنبا للخسائر من "بريكست"... المغرب توقع أول اتفاق مع بريطانيا
    تأجيل أم خروج دون اتفاق... ماذا ينتظر "بريكست" في بريطانيا؟
    قادة الاتحاد الأوروبي يتفقون على تأجيل البريكست
    الكلمات الدلالية:
    الاتحاد الأوروبي, بريكست, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik