02:49 07 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    احتجاجات إثيوبيا

    إثيوبيا... ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات

    © REUTERS / TIKSA NEGERI
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس وزراء إثيوبيا أبي أحمد، أمس الأحد، ارتفاع عدد قتلى احتجاجات الشهر الماضي إلى 86 قتيلا وحث المواطنين على مقاومة القوى التي تهدد وقف تقدم البلاد.

    وقال أبي في مؤتمر صحفي مع مؤسسات صحفية محلية نشرته محطة فانا الإذاعية التابعة للحكومة "يتعين علينا وقف هذه القوى التي تحاول جرنا خطوتين إلى الوراء كلما تحركنا خطوة إلى الأمام".

    وخرج أنصار الناشط جوهر محمد إلى الشوارع يومي 23 و24 أكتوبر/ تشرين الأول للاحتجاج بعد أن قال إن الشرطة طوقت منزله في العاصمة أديس أبابا وحاولت سحب الحراسة الأمنية الخاصة به، بحسب رويترز.

    وأوضح أبي أن عدد القتلى يشمل 82 رجلا وأربع نساء وذلك مقارنة مع 78 شخصا في الأسبوع الماضي مضيفا أن معظمهم من العرقين الأمهري وأورومو مضيفا أنهم من المسلمين والمسيحيين.

    وشهدت البلاد احتجاجات مماثلة الشهر الماضي في عدة مدن بإقليم أوروميا أكبر المناطق السكانية بالبلاد مما أثار شبح عنف عرقي قالت الأمم المتحدة إنه تسبب بالفعل في نزوح أكثر من مليوني شخص.

    ومع استعداده لانتخابات العام المقبل، يحتاج أبي لتحقيق موازنة صعبة بين زيادة الحريات السياسية وكبح شخصيات قوية تبني مراكز قوى عرقية بالمطالبة بمزيد من الأراضي والنفوذ والموارد لجماعاتها.

    ومنذ توليه منصبه في العام الماضي، نفذ آبي إصلاحات سياسية حظيت بإشادة دولية لكنه كشف عن توترات ظلت مكبوتة لفترة طويلة بين جماعات عرقية عديدة في ثاني أكبر بلدان أفريقيا من حيث عدد السكان الذي يبلغ أكثر من مئة مليون نسمة.

    وفاز أبي بجائزة نوبل للسلام الشهر الماضي تقديرا لجهوده في صنع السلام التي أنهت عقدين من العداء مع إريتريا المجاورة.

    انظر أيضا:

    أول تعليق من "صاحب نوبل للسلام" على مظاهرات إثيوبيا الدامية
    السعودية تعلق على "آخر تطورات أزمة سد النهضة" بين مصر وإثيوبيا
    اتفاق بين السودان وإثيوبيا بشأن النفط
    إثيوبيا: انتشار قوات الجيش بعد تصاعد الاحتجاجات وتزايد عدد القتلى والمعتقلين
    إثيوبيا تعلن موقفها من دعوة أمريكا لعقد اجتماع حول أزمة سد النهضة
    الكلمات الدلالية:
    آبي أحمد, احتجاجات, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik