07:29 GMT24 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    221
    تابعنا عبر

    قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي، إن إيران على استعداد لمساعدة دول الخليج الفارسي في مجال الطاقة النووية.

    ذكرت ذلك وكالة الأنباء الإيرانية "فارس"، مشيرة إلى أن تصريحات صالحي، جاءت خلال بدء الأعمال الخرسانية، في الوحدة الثانية بمحطة "بوشهر" النووية، اليوم الأحد، بحضور مسؤولين إيرانيين وروس.

    وقال صالحي "حدد قائد الثورة الإسلامية صفتين رئيسيتين تضمنان الطاقة النووية للأجيال القادمة، إلى جانب تأكيده على أن الصناعة النووية صناعة تصنع الاقتدار للبلاد"، مضيفا: "كل 1000 ميغاوات من الطاقة النووية ستمنع 21 مليون طن من إطلاق الغازات الملوثة حتى عام 2027".

    وأشار إلى أن "الدول التي انضمت إلى معاهدة باريس مصممة على منع الغازات الملوثة خلال السنوات القليلة المقبلة، اذ تعتبر المحطات النووية إحدى الطرق للتغلب على هذه المشاكل".

    وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: "مع بناء الوحدتين الثانية والثالثة سيتم توفير 660 مليون دولار سنويا في البلاد"، مضيفا: "الجمهورية الاسلامية الإيرانية على استعداد لمساعدة دول الخليج في مجال الطاقة النووية".

    ويعمل أكثر من 90 ٪ من المقاولين الإيرانيين مع ما يقرب من 2000 خبير إيراني، في محطة بوشهر للطاقة النووية، كما أن معظم العاملين في المحطة إيرانيين، بحسب وكالة "فارس"، التي أشارت إلى أن صالحي لفت إلى تدشين محطات تحلية المياه بواسطة محطات الطاقة النووية.

    وقال: "إذا تم بناء المحطتين الثانية والثالثة في بوشهر، سيتم تحلية 440 ألف متر مكعب من مياه الشرب سنويا، من خلال المحطات الثلاث للطاقة النووية في بوشهر".

    وأضاف: "يمكننا منع توليد 22 مليون واط/ساعة من الطاقة الكهربائية، ومنع إطلاق 21 مليون من الغازات الملوثة سنويا".

    انظر أيضا:

    إيران تشكر روسيا والصين بشأن موقفها حيال الاتفاق النووي
    إيران تعتزم بدء ضخ المواد الخرسانية لبناء وتجهيز المفاعل النووي الثالث
    وضع حجر الأساس لمحطة بوشهر النووية الثانية في إيران
    وصفته بأنه "فخ"... إيران ترفض تقريرا عن وجود آثار يورانيوم في موقع نووي سري
    الكلمات الدلالية:
    مفاعل بوشهر, الخليج, الطاقة النووية, إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook