07:45 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال مسؤول إيراني بارز إن الاتفاق النووي في العناية المركزة ونجري محاولات لإنقاذه. 

    وصرح مساعد الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية، عباس عراقجي، بأنه مازالت هنالك آمال لإنقاذ الاتفاق النووي شريطة وفاء الدول الأوروبية بالتزاماتها، وذلك بحسب وكالة "إرنا".

    وذكر عراقجي أنه على أوروبا بذل المزيد من الجهد لإنقاذ الاتفاق النووي مع بلاده، التي يؤكد مسؤولوها استمراره والحفاظ عليه.

    واعتبر مساعد الخارجية الإيرانية الاتفاق النووي بأنه الآن في العناية المركزة، قائلا:

     أود التأكيد بأن أحد الدروس التي تعلمناها في ملف الاتفاق النووي هو أن نتيجة التعامل وتنفيذ الالتزامات أدى للمزيد من الحظر، فالالتزام به أدى على الظاهر لفرض إجراءات حظر جديدة.

    وحذر عراقجي من أنه لو استمر الحال على هذا المنوال، فإن "إيران ستغير نهجها والدرس الآخر الذي نستقيه من الاتفاق النووي هو أن المقاومة تثمر أكثر من الرغبة بالتعاون".

    وفي الرد على سؤال حول إمكانية إنقاذ الاتفاق النووي قال: "أرى هنالك آمالا لإنقاذ الاتفاق النووي في حال الالتزام الكامل من قبل الأطراف الأخرى بتعهداتها، فإيران دفعت من قبل حصتها من الأثمان اللازمة، والآن جاء الدور للأطراف الأخرى لتنفذ ما عليها".

    ونوه مساعد وزير الخارجية الإيراني إلى جهود الرئيس الفرنسي لإنقاذ الاتفاق النووي، قائلا:

    إننا نثمن جهوده، ولكن السؤال الكبير المطروح هنا هو هل أمريكا تدعم هذه الجهود أيضا وهل هي جاهزة للتعاون في هذا المجال أم لا ؟ .

    وأوضح عراقجي أن إيران مستعدة للحوار بشأن اتفاق واسع مثلما تريد أمريكا، وبأن طهران لا تريد التفاوض حول الاتفاق النووي مرة أخرى، ولا تعتزم إطلاقا التفاوض حول برنامجها الصاروخي، بدعوى أن الصواريخ مهمة لأمن بلاده القومي.

    انظر أيضا:

    الاتحاد الأوروبي: حل خلافات الاتفاق النووي سابق لأوانه
    فرنسا تهدد إيران بتفعيل آلية فض النزاع المنصوص عليها بالاتفاق النووي
    إيران: تصريحات وزير الخارجية الفرنسي بشأن الاتفاق النووي غير مسؤولة وغير بناءة
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, الاتفاق النووي, إيران, عباس عراقجي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik