11:33 23 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    أرسل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بمناسبة يوم حقوق الإنسان، رسالة إلى الأمم المتحدة أعرب فيها عن تهانيه بمناسبة الذكرى الـ71 لاعتماد إعلان الأمم المتحدة لحقوق الإنسان. وأوضح الرئيس التركي أن منح جائزة نوبل للآداب لشخص عنصري لا يعني شيئًا سوى مكافأة لانتهاكات حقوق الإنسان.

    وقال أردوغان: "مع الأسف، يأتي هذا اليوم بنهاية عام شهد انتهاكات لحقوق الإنسان المكفولة في الإعلان، وزاد الظلم فيه وقتل الأبرياء بسبب معتقداتهم، وشيدت جدران جديدة بين الرحمة والإنسانية". بحسب وكالة أنباء "الأنضول".

    ولفت إلى أن الأعمال الإرهابية التي استهدفت مسجدًا في "كرايست تشيرتش" النيوزيلندية، وكنيسة في سريلانكا، وكنيسًا يهوديًا في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، تظهر للعيان مجددًا الأبعاد الكارثية التي وصلت إليها العنصرية الثقافية، والتعصب، ومعاداة الإسلام.

    وقال: "المجتمع الدولي الذي تجاهل آهات ملايين السوريين طيلة 9 سنوات، وجه عبر صمته أكبر ضربة لقيم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان".

    وأردف: "في يوم حقوق الإنسان، فإن منح جائزة نوبل للآداب لشخص عنصري ينكر الإبادة الجماعية في البوسنة والهرسك، ويدافع عن مرتكبي جرائم حرب، لا يحمل معنى سوى مكافأة لانتهاكات حقوق الإنسان".

    وشدد أردوغان أن تركيا تحملت مسؤولية من أجل تحقيق العدالة في العالم، في هذه الفترة التي يتم تجاهل حقوق الإنسان فيها، عبر مساعداتها الإنسانية لملايين المحتاجين، وكفاحها المتزامن لأكثر من منظمة إرهابية.

    وكانت "الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم" قد منحت جائزة نوبل في الآداب للكاتب النمساوي "بيتر هاندكه" في 10 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

    وسبق للكاتب النمساوي أن زعم أن "البوسنيين قتلوا أنفسهم ورموا التهمة على الصرب"، مضيفا أنه لا يؤمن إطلاقا بأن الصرب ارتكبوا مذبحة بحق البوسنيين في سريبرينيتسا.

    انظر أيضا:

    كيف "تشاجر" أردوغان مع ماكرون بسبب منظومة "إس-400"
    أردوغان: لم نحصل على النتائج المرجوة من الدوريات المشتركة شمالي سوريا
    أردوغان يتحدث عن إرسال قوات عسكرية إلى ليبيا... بالفيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik