22:06 GMT01 أبريل/ نيسان 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    551
    تابعنا عبر

    بعد اتخاذ مجلس الشيوخ الأمريكي قرارا برفع الحظر القديم المفروض منذ عقود طويلة على تزويد دولة قبرص بالأسلحة والأعتدة العسكرية وفتحه اعتمادا جديدا لدعم القوات العسكرية القبرصية في منطقة الشرق الأوسط.

    جاء القرار الأمريكي مفاجئا للكثيرين خصوصا أن السياسة الأمريكية تجاه الجزيرة القبرصية كانت مغايرة لسنوات عدة خصوصا مع فرض واشنطن عقوبات مالية واقتصادية واتباع سياسة حظر بيع الأسلحة الأمريكية للجزيرة القبرصية منذ العام 1987.

    جاءت الخطوة الأمريكية بهدف منع حصول سباق تسلح بين قبرص اليونانية والتركية والاعتماد على سياسة التوصل إلى سلام شامل وكامل بين الدولتين.

    لكن القرار الأمريكي الأخير برفع الحظر العسكري يأتي ردا على تعزيز أنقرة لنفوذها في منطقة البحر المتوسط خصوصا مع اشتعال الخلاف بين قبرص وتركيا منذ سنوات بشأن ملكية وقود أحفوري في شرق البحر المتوسط، حيث تعتبر أنقرة إنه يحق للقبارصة الأتراك الحصول على حصة من الموارد ولذلك أرسلت تركيا سفينتي حفر وسفينة تنقيب إلى المنطقة.

    وترفض تركيا الاتفاقات التي توصلت إليها حكومة قبرص المعترف بها دوليا مع دول أخرى تطل على البحر المتوسط بشأن المناطق البحرية الاقتصادية.

    وردت تركيا على القرار الأمريكي بشأن رفع حظر السلاح والتي اعتبرت أن ذلك سيشكل تصعيدا خطيرا في المنطقة قد يعرقل التسوية والسلام في الجزيرة القبرصية، كما اعتبرت تركيا أن لغة التهديد والعقوبات لن تثني تركيا قط عن اتّخاذ خطوات حازمة للمحافظة على أمنها القومي.

    وبدوره أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن دولته ستعزز من حمايتها للمنطقة التابعة لقبرص التركية خصوصا بعد موافقة الأخيرة على تخصيص مطار "غجيت قلعة" لمصلحة عمليات قيادة قوات الجوية التركية.

    التطورات المقبلة في المنطقة

    وفي السياق نقسه، اعتبر الخبير التركي، هاكي كازين، أن إعادة تسليح قبرص اليونانية سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار في شرق البحر المتوسط ​​حيث أن المنطقة تعتبر إستراتيجية بالنسبة لجميع الموجودين وبالتالي تقوية قبرص اليونانية يهدد جارتها والدولة التركية".

    وأشار كازين أن تسليح قبرص اليونانية هو يعني تسليح دولة من خارج الناتو وبالتالي هو تهديد لتركيا المنضوية في حلف شمال الأطلسي ما يعني تهديد لجميع الدول المنضوية في الحلف".

    واعتبر كازين أن الخطوة الأمريكية قد تفتح جبهة جديدة ضد تركيا من شرق البحر المتوسط وقال: "تدافع تركيا عن حصة عادلة في شرق البحر الأبيض المتوسط ​​بموجب القانون الدولي والقواعد الدولية ووجود أي قوة عسكرية في المنطقة سيكون غير مقبول بالنسبة لتركيا".

    وأضاف كازين قائلا: " إن الولايات المتحدة تخلق وضعا خطيرا مثل أيام ما قبل الحرب العالمية الثانية، في الوقت الذي كانت فيه ألمانيا النازية واليابان والقوى العالمية الأخرى تشارك في سباق التسلح للاستعداد للحرب".

    أخيرا، تعد الخطوة الأمريكي خطيرة خصوصا مع عودة التسلح ما يفتح باب الاحتمالات لمواجهة جديدة في المنطقة المشتعلة أصلا.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook