23:53 23 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    صرح الرئيس المولدوفي إيغور دودون، بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أصبح بالفعل جزءً من التاريخ العالمي.

    وعبر دودون، عن ذلك في إطار مشروع وكالة "سبوتنيك" المخصص للذكرى العشرين لاعتلاء بوتين سدة الحكم في البلاد، حيث يتضمن المشروع سلسلة من المقابلات مع السياسيين الروس والأجانب والشخصيات العامة والرياضيين الذين عرفوا بوتين لسنوات عديدة.

    وقال دودون "إنه بالفعل جزء من تاريخ العالم، وليس لدي شك في أن فلاديمير بوتين، سوف يأخذ المكانة المستحقة له في سلسلة الممثلين البارزين للدولة الروسية".

    وأشار إلى أن بوتين، خلال حياته المهنية، "أعاد لروسيا مكانتها كقوة عظمى"، مما سمح للبلاد بأن تصبح شريكاً كاملاً في العمليات السياسية والجيوسياسية العالمية.

    وتابع: "اليوم يمكننا أن نقول بثقة، إنه لا يمكن حل قضية عالمية مهمة في السياسة الدولية دون مشاركة روسيا. أنا متأكد من أن الرئيس الحالي لروسيا سوف يبذل الكثير من الجهود حتى تتمكن الأجيال القادمة من المواطنين الروس من إدراك حقوقهم الفكرية والعلمية والإبداعية".

    وشدد دودون على أن التنمية الاقتصادية لروسيا تأخذ طابعاً طويل الأجل ومستداماً.

    وصرح الرئيس المولدوفي، بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين علمه كيفية حماية مصالح البلاد واتخاذ القرارات الصعبة.

    وقال دودون "لقد تعلمت حقاً الكثير من الرئيس الروسي، خاصةً فيما يتعلق بكيفية الدفاع عن مصالح الدولة وأن أكون قادراً على اتخاذ القرارات، رغم الصعوبات المختلفة والمواقف الصعبة".

    وأردف قائلا "بالنسبة لي، مثال على ذلك هو الموقف الإيجابي للرئيس الروسي وإيمانه بمستقبل بلاده، الذي يدافع عن مصالحها باستمرار. نرى أن هذا النهج يجد الدعم بين الغالبية العظمى من المواطنين في روسيا ويتمتع باحترام مستحق خارج حدودها".

    وأضاف دودون، بأن بوتين، ساعد في تنفيذ عدد من المشاريع المهمة جدا وحل قضايا محددة لتعزيز الشراكة متبادلة المنفعة بين روسيا ومولدوفا.

    وأشار الرئيس المولدوفي، إلى أنه يرى في بوتين مثالاً على "خدمة دولته وشعبه".

    كما قال أيضاً بأن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لا يعاقب أي شخص، ولكن في الوقت نفسه لا ينسى السلوك السيئ.

    وقال دودون "من السمات المميزة لشخصية بوتين، هو ما قاله (بوتين)، بأنه لا يعاقب أي شخص، لكنه يؤكد أنه لا ينسى أي شيء".

    وأشار الرئيس المولدوفي، إلى أنه في كل لقاء مع بوتين يمكنه مناقشة أي قضايا معقدة بشكل صريح، وهذا يسمح: "بالتوصل بسرعة إلى التفاهم المتبادل وإيجاد حلول لتلك المشاكل التي هي على جدول أعمال العلاقات" بين البلدين.

    وختم دودون وهو يشارك انطباعاته عن اللقاءات مع بوتين "إنه لأمر مدهش بالنسبة لي كيف أنه يتذكر، حتى بعد عقود، وبأدق التفاصيل بعض الأحداث التي وقعت في تاريخ العلاقات المولدوفية- الروسية".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik