20:23 GMT27 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    120
    تابعنا عبر

    أعلن شارل ميشيل، رئيس المجلس الأوروبي، اليوم الأربعاء، أن مذكرة التفاهم بين طرابلس وأنقرة لا تمتثل لقانون البحار الدولي، وذلك بعد لقاء مع رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبي، فايز السراج.

    أمستردام - سبوتنيك. وأكد ميشيل بعيد لقاء جمعه مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق"، فايز السراج، والممثل الأعلى للشؤون الخارجية، جوزيب بوريل، على عدم مماثلة مذكرة التفاهم حول تعيين الحدود البحرية بين أنقرة وطرابلس للقانون الدولي للبحار، معربا عن قلقه إزاء التصعيد العسكري في ليبيا، مؤكدا أن بروكسل ستكثف من جهودها للتوصل إلى حل سلمي سياسي للأزمة.

    وجاء في بيان صحفي للمجلس، اليوم الأربعاء "أثار الرئيس ميشيل قضية مذكرة التفاهم التركية الليبية الأخيرة بشأن تعيين الحدود البحرية في البحر الأبيض المتوسط​​، خلال لقاء مع كلا من رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج والممثل الأعلى للشؤون الخارجية جوزيب بوريل، وأعرب للسراج عن موقف الاتحاد الأوروبي، وذلك أن مذكرة التفاهم تنتهك الحقوق السيادية للدول الثلاث، ولا تمتثل لقانون البحار الدولي وسينتج عنها عواقب قانونية جراء عدم اتباع عدد من الدول القانون الدولي".

    وأضاف البيان، "وأعرب ميشيل عن مخاوفه من التصعيد العسكري المقلق في ليبيا. وأكد أنه لا يوجد حل عسكري للأزمة الليبية، بل يكمن الحل عن طريق عملية سياسية والتي يمكن أن تساهم في أن يعم السلام والاستقرار البلاد، مؤكدا للسراج أن الاتحاد الأوروبي سيحشد جهوده لإيجاد حل سلمي وسياسي".

    في السياق ذاته، قال مراسل قناة "الغد" إن ميشيل، سيصل يوم السبت القادم إلى تركيا، لبحث التطورات في المنطقة، حيث من المنتظر أن يبحث التوتر الأمريكي الإيراني، والملف الليبي والملف السوري وملف شرق المتوسط.

    وأفاد المراسل بأن المبعوث الأمريكي إلى سوريا، جيمس جيفري، سيصل إلى تركيا غدا، الخميس، لإجراء محادثات مهمة حول الملف السوري على وجه الخصوص.

     

    انظر أيضا:

    قاعدة جوية جديدة في ليبيا ستشارك قريبا في معارك طرابلس
    أردوغان يعلن رسميا انتشار 35 عسكريا تركيا في ليبيا
    أردوغان وبوتين يطالبان بوقف إطلاق نار في ليبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik