19:32 GMT30 مايو/ أيار 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    أعلن عالم الوراثة الروسي، فاديم بوسبيلوف، أن السبب وراء أكبر نسبة وفيات في العالم الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا في إيطاليا، يمكن أن يكون التعاطي الكبير والمدمر للمضادات الحيوية.

    وقال العالم لموقع "فيستي" الروسي إن الشعب الإيطالي يتعاطى جرعات زائدة من المضادات الحيوية، الأمر الذي يؤثر سلبا على استقرار الجهاز المناعي.

    ووفقا له، فإن الأطباء الأوروبيين يعالجون تقريبا جميع الأمراض بالمضادات الحيوية حتى الالتهابات التنفسية البسيطة، مشيرا إلى أن هذه الأدوية تدمر البكتيريا المعوية وبالتالي الخلايا المناعية الموجودة بنسبة 70% هناك.

    وقال نائب رئيس الجمعية العلمية الروسية لعلم المناعة، إيفان كوزلوف: "عندما يبدأ الشخص بتناول المضادات الحيوية، حتى أبسطها، يتوقف جهاز المناعة كليا أو جزئيا".

    وأضاف: "ونتيجة لذلك تتشكل ثقوب (أماكن ضعف في الجهاز المناعي) وبالتالي تضعف المناعة لدى الأشخاص".

    وأشار إلى أنه مع تقدم العمر، ينخفض ​​عدد الخلايا التي يمكن أن تنتج أجسامًا مضادة للفيروسات، خاصة أن هذا يؤثر على فقدان قدرة الجهاز المناعي على الاستجابة لظهور فيروسات جديدة تتطلب إنتاج أجسام مضادة جديدة. لهذا السبب لا ينصح الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا بتغيير المنطقة المناخية بشكل مفاجئ، كون لكل منطقة أمراضها الخاصة.

    وتعد إيطاليا واحدة من الدول الأكثر تضررا من فيروس كورونا المستجد في القارة الأوروبية، وتجاوزت الصين في الآونة الأخيرة في عدد الضحايا. وقد أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، يوم السبت الماضي استعداد الجانب الروسي لتقديم المساعدة على الفور في مكافحة الفيروس التاجي.

    وصنفت منظمة الصحة العالمية، في 11 آذار/مارس الجاري، فيروس "كورونا" وباء عالميا، مؤكدة أن أعداد المصابين تتزايد بسرعة كبيرة.

    وأظهرت الإحصائيات الدولية أن عدد المصابين بفيروس "كورونا" المستجد، تجاوز الـ 423 ألف شخص، وتخطى عدد الوفيات عتبة الـ 18 ألفا، فيما تماثل للشفاء أكثر من مئة ألف شخص حول العالم.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook