12:17 GMT11 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 121
    تابعنا عبر

    اختبرت كوريا الشمالية قاذفة صواريخ متعددة "في غاية الضخامة"، حسبما أفادت وسائل الإعلام الرسمية، اليوم الاثنين، وذلك بعد يوم من إعلان الجيش الكوري الجنوبي أن الجارة الشمالية أطلقت ما بدا أنهما صاروخان باليستيان قصيرا المدى.

    كانت هذه العملية التي جرت أمس الأحد بمثابة رابع اختبار للأسلحة الرئيسية لكوريا الشمالية هذا الشهر، باستثناء تدريبات الإطلاق المدفعية محدودة النطاق، وسط توقف محادثات نزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة، في أعقاب قمة هانوي التي انتهت دون التوصل إلى اتفاق في فبراير/شباط من العام الماضي.

    وقالت صحيفة رودونغ سينمون الكورية الشمالية الرسمية إن اختبار يوم الأحد كان يهدف إلى "التحقق مجددا من الخصائص التكتيكية والفنية لقاذفات صواريخ متعددة ضخمة للغاية، وتم إطلاق النار بنجاح".

    وقال الجيش الكوري الجنوبي، يوم الأحد، إن الصواريخ أطلقت من مدينة ونسان الساحلية الشرقية، وطارت مسافة 230 كيلومترا وبارتفاع 30 كيلومترا كحد أقصى. 

    وبحسب وكالة يونهاب، أفادت هيئة الأركان المسلحة الكورية الجنوبية اليوم الاثنين بأنه اتضح أن قاذفة الصواريخ متعددة الفوهات "بالغة الضخامة" التي ادعى الشمال أنه اختبرها في إطلاق صاروخي قبل يوم تشبه نظام الإطلاق الصاروخي الموجه المتعدد كبير العيار الذي اختبره في العام السابق.

    وأفاد مسؤول بالهيئة بأن القوات المسلحة تدقق في صور بثتها وسائل الإعلام الرسمية الشمالية في وقت سابق من اليوم لقاذفة الصواريخ متعددة الفوهات الضخمة جدا التي اختبرتها يوم أمس الأحد، في الوقت الذي تبدو فيه القاذفة مختلفة عن سلاح شمالي آخر يحمل نفس الاسم.

    وأضاف "على ما يبدو أن هذه القاذفة تشبه نظام إطلاق موجه متعدد الصواريخ ذا عيار كبير، كشف عنه الشمال في أغسطس/آب من العام الماضي".

    وتظهر إحدى الصور مقذوفا يُطلق من نظام إطلاق صاروخي بست فوهات، وهو مختلف عن النظام رباعي الفوهات، الذي اختبره الشمال في اختبارات إطلاق سابقة لقاذفة صاروخية متعددة الفوهات ضخمة جدا.

    "وفقا للصور التي بثها الشمال هذا الصباح (النظام الصاروخي الذي تم اختباره يوم الأحد) يشبه في خصائصه النظام الذي كُشف عنه في الثالث من أغسطس الماضي"، وفقا لما صرح به كيم جون راك المتحدث باسم هيئة الأركان المسلحة في بيان صحفي دوري.

    وأفاد المسؤولون كذلك بأنه من المحتمل أن يكون الشمال غير اسم النظام الصاروخي كبير العيار، بغرض تصنيفه كنظام إطلاق صاروخي متعدد الفوهات وبالغ الضخامة.

    وأجرت كوريا الشمالية سلسلة من اختبارات الأسلحة وتمارين إطلاق المدفعية هذا العام، باستثناء تدريبات إطلاق المدفعية الصغيرة، وكان إطلاق أمس هو رابع اختبار أسلحة رئيسي لكوريا الشمالية هذا الشهر.

    كما أنه جاء بعد حوالي أسبوع من اختبار الشمال لإطلاق صاروخين باليستيين قصيري المدى. وقالت كوريا الشمالية إن الزعيم كيم شهد عملية اطلاق "سلاح موجه تكتيكي" تم تطويره حديثًا.

    وأكد ري بيونغ تشول، نائب رئيس حزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية، الذي قاد اختبار الإطلاق، أن عملية نشر النظام تعد "عملا حازما وله أهمية كبيرة"، وحدد المهام المتعلقة بتسليم النظام.

    ويعتقد أن كوريا الشمالية أصبحت جاهزة تقريبا لنشر نظام الإطلاق الصارخي متعدد الفوهات الضخم جدا، بعد قيامها بسلسلة من التجارب منذ العام الماضي.

    وحثت وزارة الخارجية الأمريكية بيونغ يانغ على تجنب الاستفزازات والعودة إلى طاولة المفاوضات.

    وبعد اختبار الأسلحة الأخير لكوريا الشمالية، قال رئيس هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إنه "من غير المناسب بتاتا" إجراء اختبارات الأسلحة لأن العالم يتصارع مع وباء كورونا، داعيا إلى وقف بيونغ يانغ على الفور لمثل هذه الأعمال.

    وجاء إطلاق يوم الأحد بعد أسبوع من كشف كوريا الشمالية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أرسل رسالة إلى الزعيم كيم، يعرض المساعدة في مكافحة الفيروس التاجي.

    انظر أيضا:

    كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستيين قصيري المدى باتجاه بحر اليابان
    هل ستقوم الولايات المتحدة بالحوار مع إيران وكوريا الشمالية
    كوريا الشمالية تطلق مقذوفا مجهولا في اتجاه بحر اليابان
    الكلمات الدلالية:
    اختبار صاروخي, جيش كوريا الجنوبية, كوريا الشمالية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook