00:20 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    1246
    تابعنا عبر

    قال قائد القوة الجوية للحرس الثوري الإيراني، العميد أمير علي حاجي زاده، اليوم الجمعة، إن الولايات المتحدة كانت تريد استهداف وقصف مقر المرشد الأعلى للبلاد علي خامنئي، عقب اغتيال الجنرال قاسم سليماني.

    وقال القائد بالحرس الثوري، إن "أحد تلك المواقع الثقافية والمهمة، هي أنهم أرادوا قصف المقر الرسمي والمكتب ومكان العمل الرئيسي للمرشد الأعلى للثورة الإيرانية بالعاصمة طهران، لكنهم رأوا أن قاعدة عين الأسد أصيبت بصواريخ، وصباح اليوم نفسه تم بث برنامج لقاء خامنئي من مكتبه مع حشد من الإيرانيين"، وفقا وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

    وأضاف زاده أن "أمريكا أرادت إيصال رسالة باغتيال سليماني، وهي إننا ضربنا رمز المقاومة، حتى نجعل الخوف والرعب في قلوب قادة المقاومة".

    وتابع: "كان لديهم (الأمريكان) تأكيد خاطئ بأن إيران لن ترد على اغتيال قاسم سليماني، عندما رأوا أن الناس كانوا يرددون شعار الانتقام، قالوا إن إيران إذا اتخذت إجراء، فسوف نقصف 52 موقعا ونقطة في إيران".

    واشار العميد حاجي زادة إلى انه حينما استهدفنا قاعدة عين الأسد تصورنا بانهم سيردون ولهذا الغرض فقد خططنا لاستهداف 400 نقطة تابعة للاميركيين في حال حصول ذلك.

    وفي الثامن من يناير /كانون الثاني الماضي، أعلنت القوة الجوية للحرس الثوري قصف قاعدة عين الأسد الأمريكية بمحافظة الأنبار غرب العراق بسلسلة صواريخ، ردا على اغتيال سليماني.

    انظر أيضا:

    الحرس الثوري: إيران ستقصف السفن الأمريكية التي تهدد أمنها القومي
    جرى في تكتم ونستعد للثاني... الحرس الثوري يعلن تفاصيل للمرة الأولى عن "مشروع عملاق"
    الكلمات الدلالية:
    اغتيال قاسم سليماني, خامنئي, القوات الأمريكية, قصف, الحرس الثوري الإيراني
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook