17:02 GMT05 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    1912
    تابعنا عبر

    عاود الأكاديمي الإسرائيلي إيدي كوهين إثارة الجدل، بتغريدة ألمح فيها إلى أحقية بلاده في شبه جزيرة سيناء، التي استردتها مصر من إسرائيل في حرب عام 1973.

    وأعاد كوهين تغريدة لمواطن خليجي يبدو أنه يستغرب قرار مصر فرض رسوم تأشيرة على مواطني دول مجلس التعاون الخليجي، وأن ذلك لم يحدث مع إسرائيل.

    وعلق كوهين بأن المصري يدخل إسرائيل بتأشيرة ورسوم، ومع ذلك فإن الإسرائيلي يدخل سيناء كلها كيفما شاء ولا أي تصريح، على عكس الحال مع المصريين أنفسهم الذين لا يمكنهم دخول سيناء إلا بتصريح، على حد قوله، ثم تساءل "تبقى أرض من؟".

    ورد كثير من المصريين على التغريدة بأن هذا كذب، وأن الإسرائيليين لا يدخلون إلا طابا بعد دفع الرسوم، كما استعرض كثير منهم ذكريات النصر في حرب أكتوبر، فيما قال أحدهم إنه عاش في سيناء وعمل فيها ويزورها كل عام دون أي تصريح.

    وفي الخامس والعشرين من أبريل/نيسان عام 1982 رفع الرئيس المصري الراحل محمد حسني مبارك العلم المصري فوق شبه جزيرة سيناء بعد استعادتها كاملة من "المحتل الإسرائيلي" وفقا للموقع الرسمي للمحافظة.

    وكان هذا هو المشهد الأخير في سلسة طويلة من الصراع المصري الإسرائيلي انتهى باستعادة الأراضي المصرية كاملة بعد انتصار كاسح للسياسة والعسكرية المصرية.

    وتأتي تغريدة كوهين بعد أيام من تغريدته التي أثار بها غضبا عربيا وأردنيا على وجه خاص، حين قال إن بلاده بإمكانها احتلال الأردني بدبابتين في 3 ساعات.

    انظر أيضا:

    ماس: خطط إسرائيل لاحتلال الأراضي الفلسطينية تقلق ألمانيا وفرنسا ونحاول منع هذا الانتهاك
    الجيش الإسرائيلي ينشئ وحدة استخباراتية جديدة 
    داخل غزة… صحيفة عبرية تكشف مدى استعداد حماس للمعركة المقبلة مع إسرائيل
    الكلمات الدلالية:
    إسرائيل, سيناء
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook