05:47 GMT06 يوليو/ تموز 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    قال وزير الطاقة التركي فاتح دونماز إن بلاده تستهدف تشغيل الوحدة الأولى من محطة "آق قويو" النووي عام 2023 مع الذكرى المئوية لتأسيس الجمهورية التركية.

    وأضاف دونماز، اليوم الجمعة، أن أنقرة وضعت حجر الأساس للوحدة الثانية لمحطة "آق قويو" النووية، وفقا لوكالة الأناضول التركية.

    ووقعت تركيا وروسيا في ديسمبر/كانون الأول 2010، اتفاقا للتعاون حول إنشاء وتشغيل محطة "آق قويو" في ولاية مرسين جنوبي البلاد، ثم جرى وضع حجر أساسها في أبريل/نيسان من العام 2018.

    وتبلغ تكلفة المشروع الضخم نحو 20 مليار دولار، ومن شأنه أن يسهم في تعزيز أمن الطاقة في تركيا، وخلق فرص عمل جديدة.

    وفي يوليو/تموز من العام الماضي وقعت شركتان تركية وروسية اتفاقية تعاون حول توريد المعدات وأعمال البناء في محطة "آق قويو" للطاقة النووية.

    ووفقا لوكالة "الأناضول"، فقد جرى حفل التوقيع بين "كونسيرن تيتيان" الروسية و"إج إتشطاش إنشاءات" التركية، بموقع إنشاء المحطة، وحضره وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونماز.

    كما حضر الحفل، أليكسي ليخاتشوف، المدير العام لمؤسسة "روس آتوم" الحكومية الروسية، المكلفة بإنشاء المحطة، إضافة لمسؤولين آخرين.

    وتتضمن الاتفاقية التعاون بين الشركتين حول التصميم الداخلي للمحطة، خصوصا القسم الرئيس فيها، إلى جانب أعمال البناء، وتوريد مختلف المعدات.

    وذكر ليخاتشوف، في بيان صدر عنه عقب حفل التوقيع، أن "الهدف من هذه الاتفاقية هو الاستفادة من خبرة الشركتين في مجالي البناء وإنشاء المحطات النووية".

    وأضاف أن "العمل المشترك بين الشركتين سيؤدي إلى نتائج إيجابية على مستوى استكمال أعمال إنشاء المحطة بنجاح".

    والمشروع الذي تصل تكلفته إلى 20 مليار دولار لبناء أربعة مفاعلات نووية روسية التصميم في "آق قويو" على ساحل البحر المتوسط هو واحد من أكبر المشاريع لبناء مفاعلات نووية جديدة حول العالم. 

    وسيسمح المشروع لتركيا بالانضمام إلى النادي الصغير للدول المنتجة للطاقة النووية للأغراض المدنية.

    انظر أيضا:

    لماذا تضع أمريكا 50 من أقدم قنابلها النووية في تركيا
    الاتحاد الأوروبي وتركيا يراجعان اتفاق الهجرة... والطاقة الذرية تطالب إيران بفتح المواقع النووية
    أبو الغيط: الدول العربية ستسعى لامتلاك قدرات نووية في حال امتلكتها تركيا وإيران
    الكلمات الدلالية:
    مفاعل نووي, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook