15:18 GMT09 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 00
    تابعنا عبر

    كشفت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الخميس، عن وثائق عسكرية سرية لوزارة الدفاع الأمريكية قيل فيها إن الجنود الأمريكيين المتمركزين في أوزبكستان تعرضوا لتأثير مواد سامة سببت لهم فيما بعد أمراض سرطانية حادة.

    وذكرت قناة "سي إن إن" الأمريكية، نقلا عن وثائق البنتاغون الأمريكية أن "التربة الموجودة حول القاعدة العسكرية الأمريكية في أوزبكستان كانت مشبعة بوقود الطائرات وأن استنشاق الهواء وأبخرة التربة كان من المحتمل أن يكون له تأثير ضار على صحة الناس وعلى العسكريين الأميركيين المتمركزين في القاعدة العسكرية".

    وقال عضو الحزب الجمهوري، مارك غرين: "تشير الوثائق التي تم رفع السرية عنها إلى عدد متزايد من الأدلة على أن قواتنا التي كانت متمركزة في القاعدة الجوية كي 2 (كارشي هاناباد) في أوزبكستان، قد تعرضت لتأثير مواد كيميائية شديدة التسميم بالإضافة إلى مواد مشعة".

    وأوضح مارك غرين قائلا: "أن معدل الإصابة بالسرطان بين قدامى المحاربين الذين خدموا في القاعدة المذكورة، أعلى بمقدار خمس مرات من أولئك الذين قاموا بأداء واجباتهم العسكرية في أماكن أخرى، والعديد منهم غير مؤهلين للحصول على إعانات مرضية، على الرغم من ارتباط خدمتهم المباشر بالمرض. وليس بإمكان الكونغرس أن يسمح لنفسه بالانتظار. ولذلك يعتبر تسليم هذه الوثائق إلى ممثلي الأوساط العامة هو خطوة كبيرة إلى الأمام لتقديم البنتاغون ووزارة شؤون المحاربين القدامى إلى العدالة وتحقيق العدالة لهؤلاء الشجعان".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook