09:18 GMT24 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعت الولايات المتحدة الأمريكية اليوم الأربعاء، إلى خفض التصعيد بين أرمينيا وأذربيجان، معربة عن بالغ قلقها من تطور الأحداث على الحدود بين البلدين.

    القاهرة - سبوتنيك. وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في مؤتمر صحافي: "الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق جراء العنف الأخير بين أرمينيا وأذربيجان وتدعو إلى خفض التصعيد والتفاوض"، وذلك بعد تصعيد واشتباكات على حدود البلدين بدأت الأحد الماضي وأدت إلى مقتل عسكريين من الطرفين.

    كانت وزارة الدفاع الأذربيجانية أعلنت، أمس الثلاثاء، عن قصف أرميني مكثف للمناطق السكنية في منطقة توفوز على الحدود بين الدولتين.

    وجاء هذا التصعيد الجديد عقب فترة من الهدوء، بعد اشتباك في المنطقة بدأ في الـ12 من تموز/يوليو الجاري، على الحدود الأرمنية الأذربيجانية، في منطقتي توفوز وتافوش المجاورتين، اللتين تقعان على الحدود مع جورجيا وتقعان على بعد مئات الكيلومترات من ناغورني- قره باخ، غير المعترف بها، واستمر لثلاثة أيام متوالية.

    وتوجد في مكان القصف مواقع عسكرية منتشرة بالقرب من قرية موفسيس. ووفقا لـ باكو، فقد قتل، حتى الآن، 11 عسكريا أذربيجانياً، بينهم جنرال.

    وأعلنت وزارة الدفاع في أرمينيا، أمس، عن مقتل اثنين من الجنود على الحدود مع أذربيجان نتيجة للقصف الذي قامت به أذربيجان، مما رفع مجموع عدد الضحايا في الجيش الأرميني إلى أربع.

    وتلقي كل من أذربيجان وأرمينيا بالمسؤولية عن توتر الأوضاع على الطرف الآخر. وأعربت عدد من الدول والمنظمات الدولية عن قلقها إزاء الوضع على الحدود الأرمينية الأذربيجانية ودعت الطرفين إلى الحوار. وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، استعدادها لمساعدة باكو ويريفان على استقرار الوضع.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook