04:57 GMT29 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    تداول مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لشجار عنيف وتشابك بالأيدي داخل البرلمان التركي، على أنه وقع خلال مناقشة تدخل أنقرة في ليبيا، لكن ذلك غير صحيح.

    47 ثانية مدة الفيديو الذي يصور رجالا ببزّات يتشابكون بالأيدي داخل قاعة. وأرفق الفيديو بالتعليق "انقسامات وانشقاقات داخل البرلمان التركي للمطالبة بوقف التدخل التركي في ليبيا". وحصد الفيديو آلاف المشاركات عبر موقعي "تويتر" و"فيسبوك".

    وبحسب ما وقع عليه فريق تقصي صحة الأخبار في فرانس برس، بدأ تداول هذا الفيديو في 16 تموز/ يوليو 2020 في هذا السياق، أي بعد يومين على إعلان مجلس النواب الليبي المؤيّد للمشير خليفة حفتر، أنه أجاز لمصر التدخل عسكريا في ليبيا "لحماية الأمن القومي" للبلدين، مشددا على أهمية تضافر جهودهما من أجل "دحر المحتل الغازي" التركي.

    إلا أن الادعاء خطأ، والفيديو الذي يعود إلى العام 2016 يصوّر شجارًا نشب بعد طلب رفع الحصانة القضائية عن بعض النواب.

    ففي الثالث من أيار/ مايو 2016، تبادل نواب من حزب "العدالة والتنمية" الحاكم وحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد اللكمات وتراشقوا بقوارير المياه بينما كانت اللجنة الدستورية البرلمانية تعقد اجتماعا لمناقشة اقتراح تدعمه الحكومة بنزع الحصانة عن نواب مهددين بإجراءات قانونية ضدهم.

    والشجار كان أسوأ ما يشهده البرلمان التركي ويعكس التوترات السياسية العميقة التي تعانيها البلاد. ودفع الشجار برئيس اللجنة إلى تأجيل الجلسة.

    وفي 20 مايو/ أيار 2016، صادق البرلمان التركي بغالبية كبيرة على هذا المشروع المثير للجدل في ما اعتبره الحزب الرئيسي المؤيد للأكراد مناورة حكومية لإبعاد نوابه.

    انظر أيضا:

    البرلمان التركي يقر قانونا جديدا مثيرا للجدل يدفع الآلاف للتظاهر.. فيديو
    المريمي: اليونان تؤكد شرعية البرلمان الليبي ودور الجيش الوطني في التصدي للتوغل التركي
    عضو "الدفاع والأمن القومي" في البرلمان المصري: العلاقات التركية الأمريكية تشهد تدهورا
    الكلمات الدلالية:
    ليبيا, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook