02:06 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    استأنفت مصر والسودان وإثيوبيا، اليوم الاثنين، اجتماعات اللجان الفنية والقانونية، في إطار التفاوض حول النسخة الأولية المجمعة المُعدة من مقترحات الدول الثلاث بشأن سد النهضة.

    وبحسب بوابة "أخبار اليوم"، قالت وزارة الموارد المائية والري المصرية، في بيان لها اليوم، إن ذلك الاجتماع يأتي في إطار محاولة التوصل لتوافق حول النقاط الخلافية.

    وأضافت أنه محاولة لتقريب وجهات النظر سعيًا للتوصل لاتفاق متكامل لملء وتشغيل سد النهضة، وإعداد تقرير لعرضه على رئيس جنوب أفريقيا بوصفه الرئيس الحالى للاتحاد الأفريقي يوم 28 أغسطس/ آب.

    تأتي هذه الاجتماعات كنتيجة للقمة الأفريقية المصغرة التي عُقدت يوليو/ تموز الماضي، والاجتماع السداسي لوزراء الخارجية والرى من الدول الثلاث، الذي عقد 16 أغسطس/ آب.

    وقال المتحدث باسم وزارة الري المصرية، محمد السباعي، أمس، إن ممثلا قانونيا وفنيا سينوب عن كل دولة، في اجتماع الاثنين، و"خلال الأيام الأربع المقبلة سنقوم بتدارك أي ملاحظات خلال تلك الأيام وسنصل إلى قرار نهائي".

    وأشار إلى أنه "سيتم رفع التقرير النهائي إلى دولة جنوب أفريقيا الجمعة المقبل، باعتبارها رئيس الاتحاد الأفريقي. وأنه لا يستطيع القول إن هناك تقدما أو تراجعا حدث في المفاوضات، كل ما حدث صياغة مقترحات الدول الثلاث".

    من جانبه، أعرب رئيس الوزراء الإثيوبي، آبي أحمد، يوم الخميس، عن امتنانه للقائمين والعاملين في "سد النهضة"، مطالبا الإثيوبيين بدعم المرحلة الثانية من السد بجميع الوسائل.

    وقال آبي أحمد، في تغريدة عبر حسابه الرسمي على "تويتر": "امتنان كبير لقيادة سد النهضة وأعضاء مجلس الإدارة والعاملين الذين حققوا معالم مهمة وأحرزوا التقدم في المشروع".

    وأضاف: "الآن ينتظرنا جميعا العمل الرئيسي في المرحلة التالية، وبالتالي ندعو جميع أصحاب المصلحة والمواطنين إلى تقديم الدعم بجميع الوسائل المختلفة".

    انظر أيضا:

    إعلام: آبي أحمد في السودان خلال أيام... و"سد النهضة" على رأس الملفات
    سفير موسكو بالقاهرة يعلق على أزمة سد النهضة والقضية الليبية
    ما حقيقة حدوث انفراجة في مفاوضات سد النهضة بين مصر وإثيوبيا والسودان؟
    الكلمات الدلالية:
    السودان, إثيوبيا, سد النهضة, مصر
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook