15:53 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أعلن رئيس بيلاروسيا، ألكسندر لوكاشينكو، أن "الخلافات والاضطرابات السياسية" في فترة ما قبل الانتخابات وما بعدها كشفت عن عدد من أوجه القصور في مختلف أنظمة الحكم والهيئات الحكومية.

    فوفقا وكالة بيلتا الحكومية، استقبل لوكاشينكو اليوم الاثنين رئيس لجنة التحقيق في الجمهورية إيفان نوسكيفيتش. طلب منه رئيس الدولة، على وجه الخصوص، تقديم تقرير حول كيفية تطور الوضع في بيلاروسيا من وجهة نظر حل الجرائم، وأولى اهتمامًا خاصًا للتحقيق في القضايا الجنائية التي أثارت احتجاجات عامة وهي الآن تحت سيطرة الرئيس.

    وسأل لوكشينكو: "لا يوجد شيء نخفيه، كما يقولون، لم يكن هناك أمر سار، لكن الأمر غير السار ساعد. الخلافات السياسية والاضطرابات التي شهدناها وقت الانتخابات وفترة ما بعد الانتخابات كشفت عن عدد من أوجه القصور، ربما، في أنظمة الإدارة الهيئات الحكومية. ماذا أظهرت هذه الأحداث من وجهة نظر لجنة التحقيق؟ ما الدروس التي يجب أن نتعلمها من ذلك؟".

    بدأت احتجاجات المعارضة في جميع أنحاء بيلاروسيا في 9 أغسطس، بعد الانتخابات الرئاسية، التي فاز بها لوكاشينكو - وفقًا للجنة الانتخابات المركزية، حصل على 80.1% من الأصوات. في الأيام الأولى قمعت قوات الأمن الإجراءات، واستخدمت ضد المتظاهرين الذين لم يوافقوا على النتائج، الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه والقنابل الصوتية والرصاص المطاطي. ثم توقفت أجهزة إنفاذ القانون عن تفريق المظاهرات واستخدام القوة. وبحسب معطيات رسمية، تم اعتقال أكثر من 6.7 ألف شخص في الأيام الأولى. وبحسب ما أوردته وزارة الشؤون الداخلية للجمهورية، أصيب مئات الأشخاص خلال أعمال الشغب، بما في ذلك أكثر من 130 من عناصر إنفاذ القانون. وأكدت السلطات رسميا مقتل ثلاثة متظاهرين.

    انظر أيضا:

    رش مادة مجهولة على المتظاهرين المتجمعين عند منزل الرئيس البيلاروسي
    وزير الخارجية البيلاروسي يعتبر الإصلاح الدستوري الخيار الأفضل لتطبيع الحوار
    زعيمة المعارضة البيلاروسية: اختفاء العشرات بعد الاحتجاجات
    الكلمات الدلالية:
    احتجاجات, بيلاروس, لوكاشينكو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook