10:51 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن إيران وتركيا بوصفهما قوتين إقليميتين عظيمتين، لطالما واجهتا الممارسات العدائية والأحقاد.

    جاء ذلك خلال اجتماع المجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي بين طهران وأنقرة، الذي عقد اليوم الثلاثاء بحضور الرئيس الإيراني ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، عبر تقنية الفيديو كونفرانس.

    وأكد روحاني أنه لا سبيل سوى تعزيز العلاقات بين الأصدقاء من أجل التفوق على هذه المؤامرات.

    وقال روحاني، مخاطبا أردوغان: "إنني سعيد جدا للفرصة التي أتيحت لنا اليوم من أجل التحاور في سياق تعاون البلدين مع فخامتكم وزملائكم".

    ووصف العلاقة "بين البلدين الصديقين إيران وتركيا، أنها كانت ولا تزال رصينة للغاية ولم تستطع الأحداث المريرة أن تمس بأواصر البلدين الصديقين والشقيقين".

    وتابع: "العلاقات الإيرانية التركية قائمة على أسس حسن الجوار والمبادئ الثقافية المشتركة والاحترام المتبادل وأيضا رعاية المصالح المشتركة والاستقرار والأمن والسلام في المنطقة".

    روحاني أعرب عن ارتياحه خلال الاجتماع أيضا، من أن الحدود المشتركة بين إيران وتركيا لطالما كانت حدود سلام ومودة؛ مبينا أن البلدين كرّستا الجهود لا سيما خلال السنوات السبع الأخيرة على توسيع العلاقات الثنائية وتعاونهما الإقليمي والدولي.

    وقال: "إنني متفائل جدا بأن يكون اجتماعنا المشترك اليوم وما نصل إليه من توافقات، بنّاء ومثمرا في سياق تعزيز العلاقات الثنائية بين طهران وأنقرة".

    ويأتي هذا الاجتماع، وسط تكهنات واسعة النطاق، باتجاه طهران وأنقرة نحو مزيد من التعاون والترابط الاستراتيجي، لا سيما بعد اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل، وتوتر الأوضاع شرقي البحر الأبيض المتوسط.

    وفي الأسبوع الماضي، قال تقرير لموقع "جادة إيران" المتخصص في الشأن الإيراني، إن طهران في طريقها لتشكيل حلف إقليمي مع تركيا لمواجهة آخر تقوده السعودية والإمارات، بدافع من التغيرات الإقليمية التي طرأت مؤخرًا.

    انظر أيضا:

    روحاني يبحث مع أردوغان مواصلة التبادل التجاري والتعاون في مكافحة كورونا
    روحاني وأردوغان يؤكدان على إعادة فتح الحدود واستئناف التبادل التجاري بين البلدين
    اجتماع بين أردوغان وروحاني لتقييم العلاقات بين البلدين "بكل أبعادها"
    الكلمات الدلالية:
    إيران, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook