11:44 GMT30 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال البرلماني الإيراني ابراهيم عزيزي، اليوم السبت، إن أمريكا فشلت في مخطط "الضغوط القصوى" الرامي لكسر صمود البلاد وإبعادها عن مصالحها الوطنية.

    وقال النائب عن أهالي شيراز جنوب البلاد، إبراهیم عزیزي، في تصريح صحفي اليوم السبت، إن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو زعم أن مخطط (الضغوط القصوى) سيرغم إيران على الجلوس على طاولة المفاوضات لكن هذا المخطط باء بالفشل، بحسب ما ذكرت وكالة "فارس" الإيرانية.

    وأضاف: "أن مثل هذه المخططات كانت واشنطن قد حاكتها منذ 40 عاماً وقد دلل الشعب الإيراني أنه لن يحيد بهذه الضغوط عن مصالحه الوطنية ومبادئ ثورته قيد أنملة".

    وشدد على أن ممارسة مخطط "الضغوط القصوى" وتشديده لن يترك أي تأثيرات سلبية على روح المقاومة التي يمتاز بها الشعب الإيراني الذي صمد بكل طاقاته في مواجهة هذه المؤامرات الشيطانية وثبت على مبادئه".

    وأكد على ضرورة التزام الأوروبيين بتعهداتهم الواردة في الاتفاق النووي وبلوغهم القناعة بضرورة العمل وفق مصالح بلدانهم والعمل باستقلالية إذ أن الوقوف إلى جانب أمريكا لايصب في مصالحهم.

    وأعلنت الولايات المتحدة، يوم الاثنين الماضي، دفعة جديدة من العقوبات على الكيانات والأفراد المرتبطين بما تصفه بدعم البرنامج النووي الإيراني، بعد ساعات من تهديدها بعواقب على خلفية الرفض الأممي والدولي لإعادة العمل بالعقوبات الأممية على طهران.

    وتقدمت واشنطن بطلب إلى مجلس الأمن الدولي لتمديد حظر السلاح المفروض على إيران، والذي تنتهي صلاحيته في الـ18 من أكتوبر /تشرين الأول المقبل، إلا أن مجلس الأمن الدولي رفض هذا الطلب.

    وشهدت العلاقات الأمريكية الإيرانية توترا وتصعيدا عسكريا، وذلك بعد انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي الذي وقع عام 2015 مع طهران، وفرضها عقوبات مشددة على الجمهورية الإسلامية شمُلت جميع القطاعات، كما تشدد واشنطن الضغوط السياسية على إيران وتكثف وجودها العسكري في منطقة الشرق الأوسط.

    الكلمات الدلالية:
    الولايات المتحدة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook