18:25 GMT01 ديسمبر/ كانون الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    ضرب الإعصار غوني، الذي يُعتبر الأشد في هذا العام، الفلبين، اليوم الأحد، وتحدثت السلطات عن ظروف كارثية بعد إجلائها نحو مليون شخص، تحسبا لفيضانات ورياح مدمرة.

    وذكرت وكالة الأرصاد الجوية الفلبينية، أنه قبل ساعات قليلة من وصوله إلى اليابسة في جزيرة كاتاندوانس حوالي الساعة 4,50 (20,50 بتوقيت غرينتش)، اشتدت قوة غوني ليتحوّل إلى فئة الأعاصير الفائقة القوة مع رياح تصل سرعتها إلى 225 كلم/ساعة.

    وأبدت الوكالة قلقها بشكل خاص حيال الوضع في كاتاندوانس الذي وُصف في وقت سابق من اليوم الأحد بأنه "خطير للغاية"، متخوفة من ارتفاع مستوى سطح البحر حتى ثلاثة أمتار ومن حصول "أضرار كارثية بسبب الرياح".

    وتستخدم المدارس الفارغة منذ بداية وباء "كوفيد-19" كمراكز إيواء طارئة للأشخاص الذين تم إجلاؤهم. إلى جانب استخدام قاعات الرياضة ومراكز إخلاء تديرها الحكومة.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook