18:47 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 71
    تابعنا عبر

    قال مقاتلون من "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي" في إثيوبيا، والتي تعتبرها أديس أبابا "جماعة متطرفة"، والذين استسلموا لقوات الدفاع الوطني، إن العديد من أفراد القوة الخاصة والميليشيات التابعة للولاية أُجبروا على المشاركة في القتال.

    وبحسب وكالة الأنباء الإثيوبية "إينا"، فإن معظم المسلحين الذين أجبروا على المشاركة في القتال تتراوح أعمارهم من  بين 17 و18 عاما، وقالوا إن العديد من أفراد القوة الخاصة والميليشيات المقاتلة أجبرتهم الجبهة الشعبية على الانخراط في الحرب.

    وأضافوا أن معظم قادة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، أرسلوا أطفالهم إلى الخارج لتلقي تعليم أفضل، بخلاف الشبان المتواجدون داخل البلاد والذين أجبروا على الحرب، مشيرا إلى أن الذين يرفضون الانضمام إلى القوة الخاصة الإقليمية والميليشيات "يتم القضاء عليهم بلا رحمة" من قبل الجبهة.

    وفي وقت سابق، كشف الجيش الإثيوبي تفاصيل ما وصفه بـ"المجزرة المروعة" التي تعرض لها جنوده في ولاية تيغراي، مشيرا إلى أنه تم استخدام أساليب مروعة خلال تنفيذها.

    وقال الجنرال باتشا ديبيلي، الذي تفقد مكان الحادث، يوم أمس الثلاثاء، إن المجزرة التي ارتكبت ضد قيادة المنطقة الشمالية كانت مروعة، مؤكدا أن الجبهة الشعبية لتحرير تيغري استخدمت أساليب مروعة لتدمير الجيش الوطني وأنها أقامت حفلا للجيش واختطفت ضباطا عسكريين كبارا.

    ولفت الجنرال باتشا إلى أن

    أعضاء الجيش الوطني المسلحين بأسلحة حديثة قاتلوا حتى النهاية ونجا القليل منهم، مشيرا إلى أنه "تم إلقاء أفراد اللواء الشهداء عراة وتركوهم لتأكلهم الذئاب البرية".

    وبالأمس، أعلنت وسائل إعلام رسمية إثيوبية، مقتل 550 "متطرفا" خلال الهجوم العسكري الذي شنه الجيش الإثيوبي ضد القوات الموالية للحكومة المحلية في منطقة تيغراي.

    وقالت إذاعة "فانا" التابعة للدولة، أن 29 من أفراد القوات الخاصة والميليشيات التابعة لتيغراي استسلموا في المنطقة الشمالية المضطربة، دون أن تذكر خسائر من جانب القوات الفيدرالية.

    فيما قال متحدث باسم الحكومة الاتحادية في إثيوبيا، في وقت سابق من اليوم، أن مجمع القيادة الشمالية العسكرية الإثيوبية في عاصمة إقليم تيغراي المضطرب سقط في يد القوات المحلية.

    قُتل المئات وفر الآلاف بسبب الصراع المتصاعد الذي يخشى البعض إمكانية انزلاقه إلى حرب أهلية في ظل العداء الشديد بين عرقية تيغراي وحكومة آبي أحمد المنتمي لعرق أورومو الذي يشكل أغلبية سكان إثيوبيا.

    وأمر رئيس الحكومة الإثيوبية آبي أحمد الفائز بجائزة نوبل للسلام لعام 2019 بتوجيه ضربات جوية وأرسل القوات إلى تيغراي في الأسبوع الماضي، بعد أن اتهم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بشن هجوم على قاعدة عسكرية.

    ويقول سكان تيغراي إن حكومة آبي تقمعهم وتمارس التمييز ضدهم وإنها تصرفت بشكل استبدادي عندما ألغت انتخابات عامة.

    انظر أيضا:

    إثيوبيا... وقوع انفجار أسفل أحد الجسور في العاصمة
    اعتقال صحفيين في إثيوبيا مع استمرار الصراع في تيغراي
    8 آلاف لاجئ يفرون من إثيوبيا إلى السودان ومخاوف من أن يصل العدد إلى 200 ألف
    الكلمات الدلالية:
    حرب, رئيس وزراء إثيوبيا, حكومة إثيوبيا, إثيوبيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook