01:31 GMT30 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 22
    تابعنا عبر

    اعترف زعيم مافيا فيلادلفيا، جوي ميرلينو، لوسائل إعلام محلية بأنه قام بتزوير 300 ألف بطاقة اقتراع لصالح جو بايدن خلال الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

    ووفقا لتقرير نشر على موقع "سنوبس" الأمريكي، قال ميرلينو إن ممثلي مقر المرشح الديمقراطي أعطوه أوراق اقتراع فارغة في الليلة التي سبقت الانتخابات، وقام باستئجار منزلين في ضواحي فيلادلفيا، حيث ملأ مساعدوه استمارات لصالح بايدن ثم طويت الأوراق ووضعت في صناديق الاقتراع مشير إلى أنه حصل على ثلاثة ملايين دولار مقابل ذلك.

    وبحسب التقرير، فإن مثل هذا الكشف سيؤدي إلى فضيحة سياسية ستتسبب في الاستقالات وإلغاء نتائج الانتخابات، لاقتا إلى وجود مارسات سابقة في التعاون بين كبار السياسيين الأمريكيين والمافيا لوجود ارتباط بين مصالح السياسيين ومصالح المافيا.

    وتابع التقرير: "تعتبر ديترويت المدينة الأكثر إجراما في الولايات المتحدة يرأسها عمدة ديمقراطي لسنوات عديدة حيث سيطر حزب شيكاغو الديمقراطي منذ عام 1931 حتى يومنا هذا وهي من بين أكثر عشرين مدينة موبوءة بالجريمة في الولايات المتحدة بالإضافة إلى  ثمانية عشر مدينة يديرها سياسيون ديمقراطيون".

    وفي وقت سابق من العام أعلن الرئيس دونالد ترامب عن وجود مدن يحكمها الديمقراطيون موبوءة بالجريمة وقال: "لدينا مدن أسوأ مما كانت عليه الوضغ في هندوراس، وأفغانستان. هذه مدن في الولايات المتحدة. يحكمها الديمقراطيون".

    ومن جانبه قال محامي حملة الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، رودي جولياني، إن هناك تزويراً للانتخابات في عدة ولايات أمريكية.

    وأضاف جولياني في مؤتمر صحافي لفريق المحامين التابع لحملة ترمب بشأن طعون الانتخابات، أن المدن الكبرى التي يسيطر عليها الديمقراطيون شهدت عمليات تزوير، وأن ترمب كان من المستحيل أن يخسر فيلادلفيا لولا التزوير.

    وذكر جولياني أنه تم منع المفتشين الجمهوريين من دخول مراكز الفرز.

    ويواصل ترمب حملته القانونية متحديا فوز جو بايدن في انتخابات الرئاسة التي أجريت يوم الثالث من تشرين الثاني / نوفمبر.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook