09:17 GMT27 فبراير/ شباط 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 01
    تابعنا عبر

    شهدت عملية طرد المهاجرين غير الشرعيين من ساحة الجمهورية في العاصمة الفرنسية، مساء أمس الاثنين، اعتداءات من قبل عناصر الشرطة مع استخدام الغاز المسيل للدموع.

    واستخدمت الشرطة الفرنسية القوة لتفريق مئات اللاجئين، أغلبهم من أفغانستان، الذين تجمعوا في ساحة الجمهورية بعد إخلاء أكبر مخيم لهم بالقرب من ملعب "ستاد دو فرانس"، وزادت الأمور تعقيدا مع قدوم نشطاء لدعم المهاجرين ومنع إجلائهم.

    ويزعم ريمي بويزين وهو صحفي في قناة "بي إف إم تي في" الفرنسية، أن ضابط شرطة قبض عليه ودفعه بعنف على الأرض". غرّد دارمانين بـعبارة "صور مروعة" وطلب تقريرًا من المحافظة.

    دارمانين يعلق على الحادث ويطلب تقريرا

    علق وزير الخارجية الفرنسي جيرالد دارمانين على الحادث، وأشار إلى أن صور المتداولة لتدخل الشرطة لإخلاء المكان مروعة وصادمة، مؤكدا أنه طالب المحافظة بتقديم تقرير عن الحادث بأسرع وقت ممكن، قائلا في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع "تويتر": "بعض صور إخلاء مخيم المهاجرين غير الشرعيين في ساحة الجمهورية صادمة. لقد طلبت للتو تقريرًا مفصلاً عن حقيقة الوقائع من رئيس الشرطة بحلول منتصف نهار الغد. سأقوم باتخاذ القرارات بمجرد تلقيها".

    شرطة المحافظة تصدر بيانا

    وأصدرت قيادة شرطة باريس، ليلا، بيانا أكدت فيه إخلاء "مخيم المهاجرين غير الشرعيين". وأضافت أن "إقامة مثل هذه المخيمات، التي تنظمها بعض الجمعيات، أمر غير مقبول"، مضيفة أن الأشخاص الذين ليس لديهم سكن مدعوون للذهاب إلى "حلول سكنية تتلاءم مع أوضاعهم".

    يذكر أن العاصمة باريس شهدت يوم الثلاثاء 17 نوفمبر، عملية إخلاء مخيم كبير يضم 2800 مهاجر في سان دوني، وتُرك المئات منهم بلا مأوى بسبب عدم توفر أماكن في مراكز الإيواء.

    انظر أيضا:

    فرنسا تحظر احتجاجات عند السفارة الأمريكية في باريس
    متظاهرون يحتشدون في باريس للاحتجاج على العنصرية وعنف الشرطة
    الكلمات الدلالية:
    الشرطة, اعتداء, لاجئين, احتجاجات, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook