23:59 GMT17 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 41
    تابعنا عبر

    شكر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، نظيره المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الاثنين، على زيارته لباريس وسط الحملة المناهضة لفرنسا في عدة دول ذات أغلبية مسلمة.

    موسكو- سبوتنيك. وقال ماكرون في مؤتمر صحفي عقب لقاء السيسي: "بما أن فرنسا كانت ضحية لحملة كراهية ومقاطعة أججها تصاعد التطرف، فأنا ممتن لرئيس دولة عربية ومسلمة كبيرة جدا (مصر) لمنحنا شرف الزيارة اليوم".

    وأضاف ماكرون: "لن أشترط على التعاون الدفاعي والاقتصادي الثنائي بيننا، الخلافات، لأنني أؤمن بسيادة الشعب ونحترم مصالحنا المشروعة والمتبادلة".

    وصل الرئيس المصري إلى فرنسا يوم الأحد في زيارة تستغرق 3 أيام.

    وتابع ماكرون: "الأكثر فاعلية أن يكون لدينا سياسة للمطالبة بالحوار أكثر من سياسة المقاطعة التي من شأنها الحد من فعالية أحد شركائنا في مكافحة الإرهاب ومن أجل الاستقرار الإقليمي. سيكون ذلك غير فعال فيما يتعلق بحقوق الإنسان ويؤدي إلى نتائج عكسية في مكافحة الإرهاب".

    تعليقات الرئيس الفرنسي جاءت ردا على الانتقادات الواسعة من الدول الإسلامية لموقف المؤيد لاستخدام الرسوم التي تصور النبي (محمد)، باعتبارها أحد مظاهر حرية التعبير، بعد قطع الرأس المدرس صموئيل باتي في باريس على يد مراهق متطرف.

    وتسبب موقف ماكرون في رد فعل غاضب في العالم الإسلامي، وأعلنت عدة اتحادات تجارية عربية مقاطعتها للمنتجات الفرنسية، بينما دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان المواطنين الأتراك إلى الامتناع عن شراء المنتجات الفرنسية.

    لكن ماكرون حاول تدارك هذه الأزمة اليوم، عندما أبدى اعتذاره، قائلا: "بعض الرسوم المسيئة صدمتكم وأنا آسف من صدمة هذه الرسوم. ولكن علينا الرد عليها بسلام. وعندما يشرع العنف ضد من يرسم الرسوم فى هذه الحالة نختلف في الرأي. لن نقبل السماح بالعنف بحق كلمة أو رسم".

    إنفوجرافيك...أبزر مواقف الدول الإسلامية من الإساءة للنبي محمد
    © Sputnik
    أبزر مواقف الدول الإسلامية من الإساءة للنبي محمد

    انظر أيضا:

    ماكرون: تحدثت مع السيسي عن حقوق الإنسان في مصر وأزمة ليبيا والمتوسط
    ماكرون للمسلمين: أنا آسف من صدمة بعض الرسوم المسيئة وعلينا الرد عليها بسلام
    السيسي بعد اعتذار ماكرون: لا يمكن أن تعبر عن رأيك بجرح مشاعر الملايين
    الكلمات الدلالية:
    مصر, فرنسا, إيمانويل ماكرون, الرئيس عبد الفتاح السيسي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook