04:48 GMT20 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أعلن نائب وزير الخارجية الصيني، تشنغ تسيغوانغ، اليوم الثلاثاء، بأن الولايات المتحدة كانت أكبر المتلاعبين من وراء الكواليس في الاحتجاجات الأخيرة في هونغ كونغ.

    بكين - سبوتنيك. نقلت وزارة خارجية الصينية عن تشنغ تسيغوانغ في تصريح له نشر على موقها الإلكتروني، قوله: "الولايات المتحدة، تحت غطاء حماية الديمقراطية وحقوق الإنسان والحكم الذاتي في هونغ كونغ، تدخلت في الشؤون الداخلية للصين وكانت أكبر المتلاعبين من وراء الكواليس في الاحتجاجات الأخيرة في هونغ كونغ".

    وأضاف: "على مدى فترة من الزمن، استخدمت الولايات المتحدة أوجها مختلفة للتدخل في شؤون هونغ كونغ بذريعة حماية الديمقراطية وحقوق الإنسان والحكم الذاتي لهونغ كونغ، وعبر تشجيع ودعم الأعمال الإجرامية، بما في ذلك الانفصالية والسلوك غير المنضبط، وفرض ما يسمى بالعقوبات ضد مسؤولين في الحكومة المركزية الصينية وحكومة هونغ كونغ".

    وأشار نائب وزير الخارجية الصيني إلى أن "الحكومة الصينية ثابتة في تصميمها على مقاومة التدخل الأجنبي في شؤون هونغ كونغ، وكذلك في تصميمها على تنفيذ سياسة "دولة واحدة ونظامان" لحماية سيادة البلاد وأمنها ومصالحها التنموية".

    وأكد: "كل ذلك يثبت أن الولايات المتحدة هي أكبر متلاعب من وراء الكواليس بأحداث الشغب الأخيرة في هونغ كونغ".

    وتشهد العلاقات الصينية الأمريكية توترا كبيرا ووصلت إلى أدنى مستوياتها منذ عقود، على الرغم من توصل الجانبين إلى اتفاق تجاري "للمرحلة الأولى" في بداية هذا العام.

    لكن العلاقات توترت كثيرا منذ انتشار فيروس كورونا المستجد، الذي بدأ في ووهان بالصين، ليحدث أزمة عالمية صحية واقتصادية.

    وكثف الرئيس دونالد ترامب انتقاداته الشديدة والحادة إلى الصين، معتبرا أنها تسببت بمقتل آلاف الأمريكيين بسبب انتشار الفيروس، وهو الأمر الذي ترفضه بكين.

    الكلمات الدلالية:
    الصين, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook