05:57 GMT25 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد اليوم الخميس إنه نشر قوات في إقليم بني شنقول جومز بغرب البلاد بعد أن قتل مسلحون أكثر من مئة شخص في المنطقة التي تشهد أعمال عنف عرقية متكررة.

    وقالت مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية أمس الأربعاء إن مسلحين قتلوا أكثر من 100 في هجوم شنوه فجرا في قرية بيكوجي في مقاطعة بولين بمنطقة متيكل، وهي منطقة تعيش فيها مجموعات عرقية متعددة، بحسب ما ذكرت وكالة "رويترز" للأنباء.

    وقال أبي على تويتر "مذبحة المدنيين في بني شنقول جومز مأساوية للغاية". وأضاف "من أجل حل المشكلة من جذورها نشرت الحكومة القوات اللازمة".

    أفادت مفوضية حقوق الإنسان الإثيوبية، اليوم الأربعاء، بمصرع أكثر من 100 شخص في هجوم مسلح على بلدة بولين بإقليم بني شنقول قمز غرب البلاد.

    وقالت المفوضية المعينة من قبل السلطات الحكومية "إن أكثر من 100 شخص قتلوا في هجوم لمسلحين" على السكان ببلدة بولين بإقليم بني شنقول قمز.

    من جانبها، ذكرت وكالة الأنباء الإثيوبية أن السلطات المحلية بالإقليم أكدت أن السكان تعرضوا للقتل، وأنها ستتخذ الإجراءات اللازمة ضد من "يزعزع الاستقرار بالمنطقة".

    وأوضحت الوكالة أن الهجوم يستهدف خلق أجواء من عدم الاستقرار بالإقليم، مشيرة إلى أن السلطات الأمنية المحلية دعت السكان إلى التعاون مع قوات الأمن.

    وكان مسلحون مجهولون قتلوا 34 شخصا على الأقل في هجوم على حافلة في الإقليم ذاته منتصف الشهر الماضي، وسبقه هجوم آخر أسفر عن مقتل 12 شخصا في شهر أكتوبر الماضي في نفس المنطقة غرب البلاد.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook