15:39 GMT19 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    دعا الاتحاد الأوروبي، اليوم الجمعة، أنقرة إلى إفراج عاجل عن المدافع عن حقوق الإنسان، عثمان كافالا، والسياسي المعارض، صلاح الدين دميرتاش.

    بروكسل - سبوتنيك. قال متحدث باسم المكتب الصحفي في الاتحاد الأوروبي ببيان:

    "بصفتها دولة مرشحة [للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي] وعضو منذ فترة طويلة في مجلس أوروبا، تحتاج تركيا بشكل عاجل إلى إحراز تقدم ملموس ومستدام في احترام الحقوق الأساسية، التي تعد حجر الزاوية في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا. وهذا يشمل تنفيذ السلطات القضائية التركية على وجه السرعة لقرارات المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان والإفراج العاجل عن عثمان كافالا وصلاح الدين دميرتاش ".

    ونددت الغرفة الكبرى في المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بشدة يوم الثلاثاء الماضي، بسلوك تركيا في قضية "دميرتاش، وقضت بضرورة "الإفراج الفوري" عن دميرتاش.

    في تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2016 اعتقلت السلطات التركية 10 أعضاء من حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد، بما في ذلك ديميرتاس ورئيس مشارك آخر للحزب، فيغن يوكسيكداغ. وهم متهمون بصلاتهم بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا، و النواب أنفسهم يرفضون هذه الاتهامات.

    كان دميرتاش مرشحًا رئاسيًا في تركيا في الانتخابات الرئاسية في حزيران/يونيو 2018 ، حيث حصلة على 8.4 بالمئة من الأصوات. في أيلول/سبتمبر 2018 ، حكمت عليه محكمة إسطنبول بالسجن لمدة 4 سنوات و 8 أشهر بتهمة الدعاية الإرهابية.

    وفي وقت سابق أبقت محكمة اسطنبول بإجراء تقييدي للمعتقل بتهمة التورط في محاولة للإطاحة بالحكومة التركية ، رجل الأعمال والناشط الحقوقي المعروف، عثمان كافالا. كافالا هو مؤسس منظمة "أناضولو كولتور" (الأناضول الثقافية)، التي تدعم بشكل خاص مشاريع الأقليات العرقية والدينية ، غالبًا بتركيز دولي ، بما في ذلك المصالحة بين السكان الأتراك والأرمن والحل السلمي للقضية الكردية.

    في شباط/فبراير من هذا العام ، برأت محكمة تركية "كافالا" بتهمة التورط في محاولة للإطاحة بالحكومة ، لكن في نفس اليوم ، أصدر مكتب المدعي العام في إسطنبول مذكرة اعتقال جديدة ووجهت تهم جديدة إلى كافالا هذه المرة بمشاركته في محاولة انقلابية في تركيا في تموز / يوليو 2016.

    انظر أيضا:

    الاتحاد الأوروبي يؤكد استعداده لبناء علاقة قوية مع تركيا على قاعدة التعاون وحسن الجوار
    عقوبات اقتصادية أم حوار دبلوماسي... ما السيناريوهات المحتملة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا؟
    هل تنتهي قمة الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات على تركيا؟
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook