19:44 GMT07 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    الانقلاب العسكري في ميانمار (12)
    0 13
    تابعنا عبر

    اعتبرت واشنطن رسميا، اليوم الثلاثاء، أن جيش ميانمار نفذ انقلابا على السلطة المنتخبة، مما يتطلب قانونا إنهاء المساعدة الأمريكية للحكومة.

    وقالت مسؤولة بوزارة الخارجية، مستخدمة الاسم السابق لميانمار: "بعد مراجعة دقيقة للحقائق والظروف، قمنا بتقييم أن أونغ سان سو كي، زعيمة الحزب الحاكم في بورما، ووين مينت، رئيس الحكومة المنتخب، قد أطيح بهما في انقلاب عسكري".

    وأضافت في تصريحات لوكالة "فرانس برس": "نواصل دعوة القيادة العسكرية البورمية للإفراج عنهم وجميع المجتمع المدني والزعماء السياسيين المعتقلين على الفور ودون قيد أو شرط".

    بموجب القانون الأمريكي، سيتم منع الولايات المتحدة من مساعدة حكومة ميانمار، لكن الآثار ستكون رمزية إلى حد كبير، حيث تذهب جميع المساعدات في ميانمار تقريبا إلى الجهات غير الحكومية.

    ولدى سؤالها عن مقدار الأموال التي تنفقها الحكومة، قالت المسؤولة، التي تحدثت بشرط عدم الكشف عن هويتها: "القليل جدا - لا شيء تقريبا".

    كان الجيش في ميانمار يخضع بالفعل لعقوبات أمريكية بسبب حملته الوحشية ضد أقلية الروهينغا المسلمة. وقال المسؤول بوزارة الخارجية إن واشنطن ستواصل البرامج الإنسانية، بما في ذلك الداعمة للروهينغا، لكنها ستجري أيضا مراجعة أوسع للمساعدات المقدمة لميانمار.

    قال الرئيس جو بايدن في بيان، يوم الاثنين، إن الولايات المتحدة ستدرس إعادة فرض العقوبات على ميانمار، والتي تم رفعها خلال فترة انتقالها إلى الديمقراطية التي استمرت عشر سنوات.

    قدمت واشنطن 1.5 مليار دولار لميانمار منذ عام 2012 لدعم الديمقراطية والسلام الداخلي والمجتمعات المتضررة من العنف، وفقا لوزارة الخارجية.

    قالت المسؤولة إن الولايات المتحدة لم تكن على اتصال منذ الانقلاب مع القادة العسكريين أو المدنيين، الذين تم وضعهم قيد الإقامة الجبرية، لكنها "تجري محادثات يومية مستمرة" مع اليابان والهند، وهما شريكان مقربان لواشنطن ويتمتعان باتصالات أفضل مع الجيش البورمي.

    الموضوع:
    الانقلاب العسكري في ميانمار (12)

    انظر أيضا:

    مدربة لياقة تجري تدريبات وخلفها تظهر عملية الانقلاب العسكري في ميانمار...فيديو
    ميانمار توقف الطيران المغادر والوافد إلى البلاد لنهاية مايو
    إيران تتحرك بعد الانقلاب العسكري في ميانمار
    الكلمات الدلالية:
    أمريكا, الروهينغا, نزوح الروهينغا, أزمة الروهينغا, بورما, ميانمار
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook