19:30 GMT08 مارس/ آذار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    حسمت إيران الجدل حول تسجيل صوتي منسوب لوزير الخارجية محمد جواد ظريف، والذي أثار ضجة كبرى حول أسباب إسقاط طائرة الركاب الأوكرانية، العام الماضي.

    ووفقا لوكالة أنباء "فارس"، قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة للصحفيين، اليوم الأربعاء، إن ما جاء في الخبر الذي نشرته قناة CBC الكندية ليس سوى "مزاعم غير صحيحة لا يمكن الاعتماد عليها".

    وأكد أن "العديد من التصريحات المنسوبة إلى ظريف ضمن هذا الخبر "تتعارض بشكل أساسي مع أدبياته، والادعاء بوجود مثل هذا الشريط الصوتي غير صحيح".

    وأوضح أن "ظريف في الاتصالات التي أجراه في الأسابيع التي أعقبت الحادثة، شدد على ضرورة بحث كل الاحتمالات الممكنة حول أسباب وظروف الكارثة، وربما كانت بينها إمكانية التداخل الإلكتروني الخارجي أو وجود عناصر تخريبية".

    وحث زادة السلطات الكندية على التوقف عن نشر الشائعات وتسييس القضية".

    كما شدد على "التزام الحكومة الإيرانية بتعهداتها الدولية وحقوق أسر ضحايا الكارثة بما يتماشى مع القوانين المحلية والدولية".

    يشار إلى أنه وفي الـ8 من يناير/ كانون الثاني 2020، أسقط هجوم صاروخي طائرة كانت في طريقها إلى العاصمة الأوكرانية كييف، من مطار طهران، وكانت تقل 167 راكبا وطاقم من 9 أفراد من عدة دول، من بينهم 82 إيرانيا وأكثر من 50 كنديا - بينهم العديد من الإيرانيين مزدوجي الجنسية - و11 أوكرانيا، وفقا لمسؤولين.

    وقد جاء إسقاط الطائرة في نفس الليلة التي شنت فيها إيران هجوما بصواريخ باليستية استهدف جنودا أمريكيين في العراق، وكان ذلك ردها على ضربة أمريكية بطائرة مسيرة قتلت الجنرال السابق في الحرس الثوري قاسم سليماني ببغداد في 3 يناير/كانون الثاني، بحسب مسؤولين إيرانيين.

    وبعد ثلاثة أيام من نفي إيران أي علاقة لها بحادث الطائرة الأوكرانية، أعلن المسؤولون الإيرانيون مسؤوليتهم عن الهجوم، لكنهم قالوا إن الحادث كان بسبب "خطأ بشري".

    انظر أيضا:

    بعد عام على سقوط الطائرة الأوكرانية... وزير الخارجية الكندي: لن نستسلم حتى تتم محاسبة إيران
    الحرس الثوري الإيراني: مغامرة أمريكية أسقطت الطائرة الأوكرانية
    إيران تتخذ أول إجراء ضد العسكريين المتورطين في تحطم الطائرة الأوكرانية
    الخارجية الإيرانية: لطهران وحدها حق مقاضاة المتهمين بإسقاط الطائرة الأوكرانية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook