19:49 GMT20 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 21
    تابعنا عبر

    أكد رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، اليوم الخميس، أن القوات المسلحة الأرمينية تخضع للشعب ولرئيس الوزراء.

    وقال باشينيان الذي خرج في مسيرة في شوارع يريفان مع أنصاره، اليوم: "الجيش يخضع للشعب ولرئيس الوزراء"، مشيرا إلى أن الوضع في البلاد يمكن السيطرة عليه، مستبعدا احتمال وقوع اشتباكات أهلية في الجمهورية.

    وأضاف باشينيان: "لقد اتخذ الجيش قرارًا مبنيا على العواطف بعد تبنيه بيانا يطالب باستقالته".

    وفي حديثه عن التهديدات بوقوع اشتباكات أهلية، أشار إلى أن "خطر الاشتباكات قائم دائما والوضع متوتر". وقال رئيس الوزراء: "لكن يجب أن نتفق على أن لا يقع هذا الأمر. ليس لدينا أعداء داخل أرمينيا. لكن هناك قضايا تحتاج إلى المناقشة".

    ووصف باشينيان "خطر الانقلاب" بأنه يمكن السيطرة عليه، مضيفًا أن الجيش اتخذ قرارا عاطفيا بعد أن تبنى بيانًا يطالب باستقالته.

    وأشار باشينيان، إلى أنه لا يعتزم الهرب من البلاد تحت أي ظرف من الظروف، داعيا أنصاره لعدم تصديق الشائعات التي تزعم استعداده للهرب من البلاد.

    وقال: "أرجو أن تكونوا معتادين على الإرهاب المعلوماتي. الشائعات تنتشر وتزعم بأنه تم إعداد طائرة وأننا نستعد للهرب. نحن هنا ولن نترك الوطن تحت أي ظرف. أسرتي باقية هنا".

    وطالبت هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الأرمينية باستقالة باشينيان، معربة عن احتجاجها الشديد على إقالة النائب الأول لرئيس هيئة الأركان العامة، وتحذر باشينيان من استخدام القوة ضد الشعب.

    ووصف رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، طلب هيئة الأركان باستقالة الحكومة، بمحاولة للانقلاب العسكري.

    وفي وقت سابق، أعفى الرئيس الأرميني، أرمين سركيسيان، بناء على اقتراح باشينيان، النائب الأول لرئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة، تيران خاتشاتوريان، من منصبه.

    وأشارت تقارير إعلامية إلى أن إقالة نائب قائد هيئة الأركان خاتشاتوريان، جاءت لأنه سخر من تصريحات باشينيان حول صواريخ "إسكندر" الروسية التابعة للجيش الأرميني.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook