03:31 GMT17 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    حكم على رجلين بالإعدام، أمس السبت 20 مارس/آذار، بتهمة اغتصاب جماعي لامرأة على جانب طريق سريع في باكستان العام الماضي، وهو هجوم أثار احتجاجات على مستوى البلاد ودعوات إلى إصدار قوانين أكثر صرامة.

    وأدين الرجلان، عابد مالحي وشفقت حسين، بجرائم اغتصاب جماعي وخطف وسرقة وإرهاب، وفق أمر كتابي أصدره القاضي في مدينة لاهور شرقي البلاد، بحسب وكالة "رويترز".

    وقال رؤوف وتو، المدعي العام، الذي يتولى القضية لوكالة "رويترز" إن المتهمين حكم عليهما أيضا بالسجن المؤبد وغرامة ومصادرة ممتلكات.

    وتعرضت المرأة للاغتصاب على جانب طريق سريع في إقليم البنجاب الشرقي، بعد نفاذ الوقود من سيارتها أثناء قيادتها مع طفليها في شهر سبتمبر/أيلول الماضي.

    وقال وكيل نيابة آخر، وهو وقار بهاتي، إن "المجني عليها تعرفت على المدانين مرتين خلال عرض تحديد الهوية في السجن، وأثناء تسجيل أقوالها أمام القاضي".

    وعقب الحادثة، نزل المتظاهرون إلى الشوارع لإدانة الجريمة، قائلين إن باكستان بحاجة إلى إجراء إصلاحات قانونية، وبذل المزيد لحماية النساء والأطفال بعد سلسلة من القضايا البارزة.

    وبحسب مجموعة "الحرب ضد الاغتصاب" ومقرها كراتشي، فإن أقل من 3٪ من حالات الاعتداء الجنسي أو الاغتصاب تؤدي إلى الإدانة في باكستان.

    وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي، أصدرت باكستان قانونا جديدا للاغتصاب، وأنشأت محاكم خاصة في محاولة لتسريع الملاحقات القضائية وإنشاء سجل وطني لمرتكبي الجرائم الجنسية.

    ودعا نشطاء حقوقيون إلى وضع حد لثقافة يقولون إنها تلقي باللوم بانتظام على ضحايا الاعتداء الجنسي، وبعد حادثة الاغتصاب في سبتمبر الماضي، تساءل أحد كبار ضباط الشرطة علنا عن سبب قيادة المجني عليها لوحدها في الليل مع أطفالها.

    انظر أيضا:

    الصين ترد على الاتهامات الأمريكية بشأن ارتكاب اغتصاب جماعي وتعذيب بحق نساء
    أعلى معدل منذ 2002.. ما أسباب تنامي ظاهرة الاغتصاب في موريتانيا خلال جائحة كورونا؟
    إثيوبيا تؤكد وقوع جرائم اغتصاب على نطاق واسع في إقليم تيغراي
    تفاصيل إحالة سعد لمجرد إلى "جنايات باريس" بتهمة "الاغتصاب المشدد"
    أحد نجوم هوليوود متهم بالاغتصاب... الضحية تفضحه في مؤتمر صحفي
    الكلمات الدلالية:
    إعدام, اغتصاب, باكستان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook