03:48 GMT18 أبريل/ نيسان 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قالت الشرطة الإندونيسية، اليوم الأحد، إن المهاجمين الانتحاريين - رجل وامرأة - اللذين هاجما كاتدرائية في أحد السعف، ينتمي إلى جماعة متطرفة موالية لتنظيم "داعش" يُلقى عليها باللوم في تفجيرات أخرى في كنائس في إندونيسيا والفلبين.

    وقال رئيس الشرطة الوطنية ليستيو سيجيت برابوو للصحفيين "إنه جزء من جاد"، في إشارة إلى "جماعة أنشاروت دوله" المتطرفة المتهمة بتفجير مميت لكنيسة في سورابايا ثاني أكبر مدينة في إندونيسيا في عام 2018، حسبما نقلت وكالة "فرانس برس".

    وأضاف سيجيت برابوو:

    هذه المجموعة هي أيضا جزء أو مرتبطة بالجماعة التي نفذت عملية في جولو بالفلبين، في إشارة إلى هجوم في عام 2019.

    أصيب نحو 20 من المصلين جراء الانفجار القوي الذي وقع خارج الكنيسة في مدينة ماكاسار بجزيرة سولاويزي أثناء احتفالهم ببدء الأسبوع المقدس. لم يحدد بعد ما إذا كان هناك وفيات.

    وقُتل المشتبه بهما في الهجوم عندما ركبا دراجة نارية في مجمع الكنيسة، مما أدى إلى تفجير ما قالت السلطات إنه عبوة ناسفة بدائية تُعرف باسم قنبلة طباخ الضغط. أحد حراس أمن الكنيسة حاول منع الجناة من الدخول عندما وقع الانفجار.

    ولم يذكر برابوو أسماء ولم يذكر كيف تم التعرف عليهما، لكن الفاحصين الشرعيين كانوا يجرون اختبارات الحمض النووي على أجزاء الجسم المتناثرة في المشهد المروع، وقال برابوو: "قُتل اثنان من الجناة أحدهما رجل والآخر امرأة".

    ألقي اللوم على متشدد إندونيسي وزوجته - أعضاء في جاد – في تنفيذ انفجارين هزا كنيسة كاثوليكية في جزيرة جولو الفلبينية ذات الأغلبية المسلمة في عام 2019، ما أسفر عن مقتل مصلين في قداس الأحد وقوات الأمن.

    قتل مسلحان آخران مرتبطان بالهجوم برصاص قوات الأمن الإندونيسية في وقت سابق من هذا العام.

    وصفت إحدى الشهود على تفجير يوم الأحد، سماعها انفجارين "قويين للغاية" ثم رؤية أعمدة من الدخان. وقالت لوكالة "فرانس برس": "كان هناك عدة جرحى في الشارع. ساعدت امرأة أصيبت وكانت ملطخة بالدماء. أصيب حفيدها أيضا، وكانت هناك اشلاء في كل مكان".

    وقال الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، إنه "يدين بشدة هذا العمل الإرهابي"، مضيفا أن "الإرهاب جريمة ضد الإنسانية"، داعيا الجميع إلى محاربة الإرهاب والتطرف الذي يتعارض مع القيم الدينية. فيما قالت منظمة العفو الدولية إن الهجوم يظهر "ازدراء تام" لحقوق الإنسان.

    الانفجار الذي وقع في الكاتدرائية الكاثوليكية الرئيسية في ماكاسار - مدينة ساحلية يبلغ عدد سكانها حوالي 1.5 مليون نسمة - حدث مباشرة بعد انتهاء المصلين من الاحتفال بأحد الشعانين، اليوم الأول من أسبوع الآلام، الذي يحيي ذكرى دخول يسوع إلى القدس. يأتي قبل عيد الفصح بأسبوع.

    من جانبه قال البابا فرنسيس، في قداسه بمناسبة أحد الشعانين، إنه صلى من أجل جميع ضحايا العنف "لا سيما ضحايا هجوم الصباح في إندونيسيا أمام كاتدرائية ماكاسار".

    ويأتي هجوم الأحد في أعقاب اعتقال عشرات المسلحين المشتبه في تخطيطهم لهجمات إرهابية في الأشهر الأخيرة.

    وشهدت إندونيسيا سلسلة من الهجمات من قبل متطرفين إسلاميين على مدى العقدين الماضيين، بما في ذلك تفجيرات بالي عام 2002 التي أودت بحياة أكثر من 200 شخص، معظمهم من السياح الأجانب. وكانت هذه التفجيرات أكثر الهجمات الإرهابية دموية في إندونيسيا.

    في عام 2018، قُتل 12 شخصا عندما فجر انتحاريون يقودون دراجات نارية أنفسهم في كنائس خلال قداس الأحد في سورابايا ثاني أكبر مدينة في إندونيسيا.

    اكتسبت "جماعة أنشاروت دوله" سمعة سيئة لأول مرة في عام 2016 بعد هجومها ببندقية وتفجير انتحاري في العاصمة جاكرتا أسفر عن مقتل أربعة مدنيين وأربعة مهاجمين، بمن فيهم شخص فجر نفسه في أحد منافذ بيع "ستاربكس". كان هذا الهجوم الأول الذي يتبناه تنظيم الدولة في جنوب شرق آسيا.

    انظر أيضا:

    التلفزيون الإيراني: قتلى وجرحى في "تفجير إرهابي" بإحدى ساحات مدينة سراوان
    مسؤولون: مقتل 3 وإصابة 11 إثر تفجير حافلة حكومية في كابول
    قتيل وجرحى إثر تفجير يستهدف شرقي العاصمة العراقية بغداد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook