05:59 GMT18 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    انتقدت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة لمنظمة الأمم المتحدة، الدنمارك لحرمانها لاجئين سوريين من تصاريح الإقامة بحجة أن الوضع في دمشق أمن.

    وقالت المفوضية في بيان من نيويورك: "لا تعتبر المفوضية التحسنات الأمنية الأخيرة في أجزاء من سوريا جوهرية بما فيه الكفاية، ومستقرة أو دائمة لتبرير إنهاء الحماية الدولية لأي مجموعة من اللاجئين".

    مضيفة أنها "تواصل دعوتها لحماية اللاجئين السوريين وتطالب بعدم إعادتهم قسرا إلى أي مكان في سوريا، بغض النظر عمن يسيطر على المنطقة المعنية".

    وبدأت كوبنهاغن منذ نهاية حزيران/ يونيو 2020، في عملية واسعة النطاق لإعادة النظر في كلّ ملف من ملفات 461 سوريا من العاصمة السورية على اعتبار أنّ "الوضع الراهن في دمشق لم يعد من شأنه تبرير (منح) تصريح إقامة لهم أو تمديده".

    وأثار في الآونة الأخيرة النداء المتفلز الذي وجهته فتاة سورية مهددة بالرحيل الرأي العام في البلاد، حين سألت آية أبو ضاهر (19 عاما) والدموع في عينيها عمّا "فعلته خطأ".

    وأثار ضجة كبيرة عدم تجديد تصريح إقامتها، بحسب ما نقل موقع "دوتشيه فيله".

    وتتبع الدنمارك سياسة اسقبال متشددة بهدف تحقيق "صفر طالب لجوء"، وعي تشجع على العودة الطوعية للسوريين. ولم تصدر سوى تصاريح إقامة موقتة منذ عام 2015.

    انظر أيضا:

    عودة اللاجئين الطوعية من الدنمارك
    الكلمات الدلالية:
    لاجئ, الدنمارك, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook