14:43 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30
    تابعنا عبر

    أعلنت إيران، اليوم الخميس، عن ترحيبها بالمبادرة الروسية حول الأمن في الخليج وأي مبادرة أو اقتراح يتضمن محادثات إقليمية بحضور جيرانها في المنطقة.

    طهران – سبوتنيك. قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زاده، في تصريح خاص لوكالة "سبوتنيك": "مرة أخرى نؤكد على السياسة المبدئية لإيران في ترحيبها بأي فكرة أو مبادرة أو اقتراح يتضمن محادثات إقليمية بحضور جميع جيران إيران"، مشيرا إلى أن مبادرة روسيا للأمن والسلام في الخليج قريبة من مبادرة "صلح هرمز" الإيرانية.

    وأضاف: " في اجتماعات مختلفة مع المسؤولين الروس، تم بحث موضوع المبادرة المقترحة من قبل موسكو للأمن الجماعي في الخليج وتعزيز المبادرات القائمة على الحوار والتغلب على المشاكل والأزمات الإقليمية".

    وتابع: "من المؤسف أن مبادرات الدول للسلام والأمن في المنطقة لم تلق استجابة كافية من قبل العديد من الجهات الإقليمية"، مؤكدا أن "طهران مستعدة، كما دائمًا، للحوار مع دول المنطقة لحل أزمات عديدة، بما في ذلك الأزمة اليمنية والسورية".

    كما أكد خطيب زاده، أن الأمن القومي لإيران، والقدرات الدفاعية للبلاد، لم ولن يكون أي منهما أمرا مطروحا للحوار، وذلك في وقت تشهد فيه مدينة فيينا النمساوية مفاوضات جارية لإحياء الاتفاق النووي الموقع عام 2015 بين إيران وقوى غربية.

    وقال: "الأمن القومي للجمهورية الإسلامية الإيرانية، بما في ذلك القدرات الدفاعية للبلاد، لم ولن يكون مطروحا للحوار أبدًا".

    وأوضح أن: "طهران مستعدة، كما دائمًا، للحوار مع دول المنطقة لحل أزمات عديدة، بما في ذلك الأزمة اليمنية والسورية".

    واختتم بقوله: "يعتقد البعض في المنطقة أنه من خلال شراء الأمن من الخارج وزيادة العسكرة لبلاده يمكن أن يحل الأزمات".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook